Friday, March 6, 2015

Statement from Jabhat al-Nusra Senior Leader Abu Mariyya al-Qahtani on Rumors of Split with Al-Qa'ida Central







مجموعة تغريدات الشيخ أبو مارية حول مايشاع عن انفصال جبهة النصرة عن القاعدة


البعض يتكلم بكلام أن النصرة وبالأخص أن الشيخ الجولاني يريد أن ينفصل عن القاعدة بتدخل خليجي وهذا يتداوله البعض وبعض المعرفات

وكذلك ولقد سبق وتكلم الدواعش أن النصرة لها علاقة بقطر واليوم بعض الاعلامين الذي لم يكن للمهنية عندهم وزنا ونقول و بالله نستعين ونرد عليهم

لكن قبل أن أبدأ لقد عرفت جبهة النصرة ومن أول يوم تأسست ولليوم لم يكن لها دعم حكومي من دولة أوحزب ولكن تقبل الدعم من عوام المسلمين كافة

كما أن الشرع لايحرم أن ياخذ المجاهدون الدعم من حكومة ما إذا توافقت المصالح وليس فيه املاءات من قبل تلك الحكومات على المجاهدين مع أن جبهة

لهذا اليوم لم يصلها دعم من هذا النوع كما أننا لاننكر على من يصله الدعم والمساعدة دون أن تفرض عليه الجهة الداعمة أمورا مخالفة للشرع الحنيف

بل أن هناك بعض من الفصائل تتلقى دعما خارجي ولكن لم نتكلم مادام ذلك الدعم لايؤثر على دينهم وجهادهم فهي أمور شرعا تعتبر من باب المعاملات

لا من باب الموالاة كما صورها الدواعش أن من أخذ السلاح أو المال كافر مرتد ولقد بين الشيخ ابو يحيى الليبي ونقل عن الشيخ ابي الليث الليبي

شروط التعامل المجاهدين مع أجهزة الدول وبين مشروعية ذلك وقيدها بشروط وذكرناها سابقا هنا،لكن من المؤسف صارت الناس تخلط بين المعاملات وما بين

الموالاة ،وبما الشعب السوري المسلم من ظلم واكراه فإن كان ذلك الدعم يصب بمصلحة انقاذ شعب مسلم ولا يكون عكس ذلك فهو من باب المصلحة العامة

والتكفير بهذا جهل بالفقه والعقد جهل مركب وقع به كثير ممن يسمونهم بالشرعيين وقلدهم جمع من الناس تقليدا أعمى ،وهذا واجب أهل العلم في البيان

ولقدبينا في رسالتنا البراهين الفاضحة لجهل الغلاة أمورا ورددنا فيها على من كفر الجماعات والفصائل بأمور منها حسنات ومنها مباحة ومنها مكروهة

وأما بالنسبة الكلام على انفصال جبهة النصرة ومطالبتهابالانفصال عن القاعدة وأنا ادين الله تعالى بأني اعتبرالجهاد الان لا يحتاج لبيعة كي أبين

رأيي لكن سؤال مطروح لو أن النصرة حلت بيعتها هل ستقوم الدول بتسليح المجاهدين وهل نسيتم أن أمريكا قبل أن تعلن النصرة بيعتها للقاعدة قامت

بوضع اسمين من قيادات الجبهة في سوريا على قائمة العقوبات حينها لم تكن النصرة أعلنت تبعيتها لأحد ولم نقم بأي عمل سوى جهاد النصيرية

وهل لو قامت النصرة وسمت حالها بأسم جيش الشام واعلنت انفصالها هل ستنقطع عداوة اليهود والنصارى لشعب الشام المسلم ؟
هل الشيخ حجاج العجمي

والشيخ شافي العجمي هم يدعمون القاعدة؟
هل هم من القاعدة ؟
لماذا شنت عليهم حملة صليبية ؟
الم تضع حكومة الامارات الغربية المجرمة

الشيخ القرضاوي وبقية الفصائل على قائمة العقوبات واعتبرتهم هم من الارهاب ؟
الم يقصف التحالف مقرات لبقية الفصائل ليسو من النصرة؟

وهل ان اعلنت جبهة النصرة انفصالها عن القاعدة هل ستقوم الدول العربية بدعم المجاهدين وقصف مواقع بشار ؟
ورغم كل هذا فإن جبهة النصرة لم تجد المشروع المنقذ

للشام حتى تقوم وتقدم مصلحة تحرير الشام على انتسابها للقاعدة ولقد بين الدكتور أيمن الظواهري برسائله مسبقا أن القاعدة لن تقف بمصير الشام

مافي معنى كلامه وجاء هذا المعنى في صوتياته.
وأنا شخصيا أقول وادين الله اذا تعارضت مصلحة أهل الشام مع مصلحة بقائنا بالتنظيمات اخترت الاولى

ومن يعتقد أن تنظيم القاعدة سيرفض المشروع السني من أجل الارتباط فهو مخطيء والدليل على ذلك مذكرة أزواد فهي تتكلم عن واقع مشابه كذلك راجعوا

توجيهات التنظيم بالتعامل مع الحكومات التي مابعد الثورات حتى انتقد تلك التوجيهات الدواعش والغلاة وفي النهاية نحن مع أي مشروع سني حقيقي

وقالها شيخنا أسامة ابن لادن رحمه الله :إن مصلحة الدولة المسلمة مقدمة على مصلحة الجماعة .
ونحن كذلك نقولها لكن نطلب من الجميع قول الحق.

وأكررها فمصلحة شعب الشام المسلم مقدمة على مصلحة الفصائل والجماعات وننصح الجميع بتقوى الله وأن يتوحدوا لإنقاذ شعب مسلم يباد على يد الرافضة

فمن يجعل النصرة سببا لتدخل أمريكا نقول له لقددخل الرافضة درعا وحلب يقصدون سنة الشام ومع هذانحن مع أي أمر سني ينقذأهل الشام وينهي معاناتهم

كما أنني تعرفوني لست ممن يعتقد العصمة بجماعة ما فكل الجماعات عندها أخطاء لكنها متفواتة لكن كما يقول المثل العراقي (حب واحجي واكره واحجي)

ولم نرى للإنصاف وجود من قبل أنصار الجماعات أناس يكفرون من خالفهم وأناس يتهمون غيرهم بالخوارج وكل ما نشاهده على الارض وعلى المعرفات

ولم نرى للإنصاف وجود من قبل أنصار الجماعات أناس يكفرون من خالفهم وأناس يتهمون غيرهم بالخوارج وكل ما نشاهده على الارض وعلى المعرفات

لا يبشر بخير مادام دخل البهت والفجور في الخصومات ولا تفرح جماعة في الشام تزكي نفسها فمن سلم من الدعشنة والغلو بالتكفير لم يسلم من الحزبية

ومن ظلم ومن معصية وتجد تفرغ أناس لبعضهم هذا يطعن بهذا وهذا يكفر هذا وهذا يبدع هذا وشيعة العالم توحدوا لقتل سنة الشام ومن هنا أقولها

للجماعات ومشجعيهم ومناصيري جميع الاطراف أسال الله تعالى لايعاملنا بما تعمله الجماعات ومشجعيها ولكن يعاملنا برحمته ولعل النصر الذي

ينزله الله تعالى هو بدعوة مظلوم أو دعوة صالح ولا تخلوا الجماعات من الصالحين ونسال الله تعالى أن يرحم شيوخنا وأطفالنا ونسائنا في الشام

أما لونظرت لتلك الخلافات وتلك المعرفات تصاب بالاحباط لأن النصر والتمكين لا يكون مع الظلمة ونفى الله تعالى الفلاح عن الظلمة والغالب يظلم

اللهم عجل بنصرك على أهل الشام وعلى أهل السنة في العراق وفي كل مكان اللهم اصلح حالنا ولملم شتاتنا واجمع كلمتنا ووحد صفنا وتب علينا
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الشيخ/ أبو مارية القحطاني

جبهة النصرة

No comments: