Thursday, September 25, 2014

A Collection of Statements, in Translation, by Abu Muhammad al-Maqdisi on the Islamic State & its "Caliphate" and the Syrian Civil War



 هذا بعض ما عندي وليس كله
   1


 وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا
   2


Message to the Truthful Who Hastened to Land of Jihad, Syria
   3


Statement on ISIS Caliphate
   4

Sunday, September 14, 2014

Tehrik-i Taliban Pakistan Statement about the Prisoner Exchange for Ajmal Khan, Vice Chancellor of Islamia College Peshawar







 



A Statement about the Release of Three Prominent Brothers of Tehrik-i-Taliban Pakistan
in Exchange for Releasing the Vice Chancellor of the College in Peshawar

بسم اللہ الرحمن الرحیم


The Vice Chancellor of Islamia College has been released in exchange for the release of three prominent brothers of Tehrik-i-Taliban Pakistan.

Dr. Ajmal Khan, the Vice Chancellor of Islamia College in Peshawar, was captured four years ago by the Mujahideen of Tehrik-i-Taliban Pakistan. The utmost of comfort was provided for Ajmal Khan due to his age and health, and he did not have any shortage in medication, food, and appropriate clothing, as Tehrik-i-Taliban Pakistan considers the fullfilment of prisoner rights a religious duty.

Tehrik-i-Taliban demanded the release of five of its imprisoned brothers from the Pakistani government, but the Awami National Party did not show any interest in the release of the Vice Chancellor because of family ties. Not only did it suspend the case without any reason, but it put his life in danger by executing two of the imprisoned brothers whose names appeared on the list of the central intelligence, the “ISI”.

In the meantime, the family of Ajmal Khan and some of non-governmental people offered a large sum of money to Tehrik-i-Taliban in exchange for his release. We refused the offer, because Tehrik-i-Taliban considers the situation of Ajmal Khan to be a government issue only, and there is no moral reason to involve his family and relatives in it.

The negotiations with the current government were ongoing for a long time. We made our demands, and most important was the release of three of our brothers. The government met these demands in stages over a full year. When the third brother, “Izhar Khan,” was released, Tehrik-i-Taliban released Ajmal Khan according to the agreement.

Shahidullah Shahid
Official Spokesman for Tehrik-i-Taliban Pakistan
(30-8-2014)




بسم الله الرحمن الرحيم

حركة طالبان باكستان
تحريکِ طالبان پاکستان
Tehrik-i-Taliban Pakistan

____________________________________

بيان وصور عن تحرير ثلاث إخوة بارزين لحركة طالبان باكستان مقابل إطلاق سراح نائب عميد الجامعة بيشاور

پروفیسر اجمل خان کے بدلے تین اہم ساتھیوں کی رہائی

A Statement and Photos about the Release of Three Prominent Brothers of Tehrik-i-Taliban Pakistan
in Exchange for Releasing the Vice Chancellor of the College in Peshawar

البيان بثلاثة لغات: العربية والأردية والإنجليزية

----------------

بسم الله الرحمن الرحیم

تم إطلاق سراح نائب عميد الجامعة الإسلامية مقابل الافراج عن ثلاث إخوة بارزين لحركة الطالبان باكستان.

كان نائب عميد الجامعة بيشاور الاسلامية الدكتور أجمل خان منذ أربع سنوات أسيرا لدى مجاهدي حركة الطالبان باكستان .وقد تم توفير الراحة بكل الوسائل المتاحة لأجمل خان حسب ما يقتضيه عمره وصحته ، ولم يواجه أبدا نقصا في الأدوية والغذاء والملابس المناسب ؛ فحركة طالبان باكستان تعتبر أداء حقوق الأسرى فريضة دينية.

وقد طالبت الحركة طالبان من الحكومة الباكستانية مقابل الافراج عنه إطلاق سراح خمسة من إخوانها المأسورين ، لكن حكومة حزب عوامي الوطني لم تبدي أي اهتمام لإطلاق سراح نائب العميد بسبب العلاقات العائلية، و علقت القضية دون أي سبب ،بل قامت بوضع حياة العميد متعمدا في خطر عبر إعدام اثنين من الاخوة المأسورين الذين ورد أسماؤهم في القائمة بأيدي الاستخبارات المركزية " آئي ايس آئي ".
وأثناء ذلك ، حاول بعض الناس الغير الحكوميين وعائلة أجمل خان بتقديم مبالغ ضخمة لحركة طالبان مقابل الافراج عن أجمل خان ، لكننا رفضنا هذا العرض ، لأن حركة طالبان تعتبر أن قضيةأجمل خان هي قضية الحكومة والنظام فقط ،ولا يوجد أي مبرر أخلاقي في توريط عائلته وأقرباؤه في هذه القضية .

كانت المفاوضات مع الحكومة الحالية مستمرة منذ فترة طويلة ، والتي قمنا فيها بتقديم مطالبنا لها ، ومن أهمها : هو الافراج عن ثلاث من إخواننا.فتم تلبية هذه المطالب من قبل الحكومة على المراحل في مدة سنة كاملة .
وعندما تم الافراج عن أخونا الثالث " اظهار افضل " قامت حركة طالبان وفق العهد بإطلاق سراح أجمل خان .

شاهد الله شاهد
المتحدث الرسمي لحركة طالبان باكستان
(30،08، 2014)


------------------

پروفیسر اجمل خان کے بدلے تین اہم ساتھیوں کی رہائی

بسم اللہ الرحمن الرحیم

وائس چانسلر اسلامیہ یونیورسٹی پروفیسر اجمل خان صاحب کو تحریک طالبان پاکستان (حلقہ نوشہرہ ،صوابی،چاسدہ )کے تین اہم ساتھیوں کی رہائی کے بدلے رہا کر دیا ہے۔

پشاور اسلامیہ یونیورسٹی کے وائس چانسلر پروفیسر اجمل خان گذشتہ چار سال سے تحریک طالبان پاکستان حلقہ نوشہرہ ،صوابی ،چارسدہ کے مجاہدین کی قید میں تھے،دوران اسیری اجمل خان صاحب کی صحت اور عمر کے پیش نظر انکے آرام کا پورا خیال رکھا گیا ،دستیاب وسائل کے حساب سے ادویہ اور مناسب خوراک وپوشاک کی فراہمی میں کوئی کمی پیدا نہیں ہونے دی ،شریعت کے مطابق قیدی کے حقوق پوراکرنا تحریک طالبان اپنی دینی ذمہ داری سمجھتی ہے۔

تحریک طالبان نے انکی رہائی کے بدلے حکومت سے اپنے پانچ ساتھیوں کی رہائی کا مطالبہ کیا تھا تاہم اے این پی حکومت نے محض خاندانی رقابتوں کی بنا پر وائس چانسلر صاحب کی رہائی میں کوئی دلچسپی نہیں دکھائی اور معاملے کو بلا وجہ طول دیا بلکہ مطالبے کی فہرست میں شامل دو ساتھیوں کو آئی ایس آئی کے ہاتھوں شہید کروا کر چانسلر صاحب کی زندگی کو خطرے میں ڈالنے کی دانستہ کوشش کی۔

اس دورا ن بعض غیر سرکاری لوگوں اور اجمل خان صاحب کے اہلخانہ کی طرف سے تحریک طالبان کو بھاری رقوم کے عوض اجمل خان صاحب کی رہائی کی پیشکش بھی کی گئی جسے ہم نے مسترد کیا کیونکہ اجمل خان صاحب کے معاملے کو تحریک طالبان خالصتا حکومت اور سرکار کا مسئلہ سمجھتی تھی جس میں خاندان اور اہلخانہ کو الجھانے کا اخلاقی جواز موجودنہیں تھا۔

موجودہ حکومت کی طرف سے کافی عرصے سےپروفیسر صاحب کی رہائی کے معاملے پر مذاکرات جاری تھے جس میں ہماری طرف سےسرفہرست تین ساتھیوں کی رہائی کا مطالبہ تھاجو ایک سال میں مرحلہ وار مکمل ہوا اور وعدے کے مطابق تحریک طالبان پاکستان نے تیسرے ساتھی اظہار افضل کی رہائی کے ساتھ ہی اجمل خان صاحب کو رہا کر دیا۔

شاہد اللہ شاہد
مرکزی ترجمان تحریک طالبان پاکستان
(۳۰؍۰۸؍۲۰۱۴)

Jabhat al-Nusra Eulogy Statement for the Leadership of Ahrar al-Sham





بسم الله الرحمن الرحيم

بيان في رثاء كوكبة من قادة الجهاد في بلاد الشام

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين، وبعد؛

{
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}

بقلوب ملؤها الرضا بقضاء الله وقدره، تلقَّينا خبر استشهاد كوكبة من قادة الجهاد من حركة أحرار الشام -نحسبهم والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحدًا-، تلك الثلة الطيبة المباركة التي ضحَّت بكل غالٍ ونفيس، وقدَّمت أرواحها رخيصةً في سبيل إعلاء كلمة الله، ونصرة أهل الشام المستضعفين على مدار بضعة سنين، أيقنوا فيها أن السبيل الوحيد لإحقاق الحق وإبطال الباطل هو الجهاد في سبيل الله، وأن كف بأس المعتدين والظالمين يكون بالقتال والبذل والعطاء، قال تعالى: {فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ المُؤْمِنِينَ عَسَى اللهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنْكِيلًا}.

لقد فقدت الشام بل وأمة الإسلام مجموعةً من خيرة رجالها وقادتها، تاركين خلفهم جرحًا لن يندمل وثغرًا ليس من اليسير سده وتحصينه، أما هم فقد نالوا ما كانوا يرجون ويسعون إليه، قال تعالى: {مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا}، وبقيت الأمانة في أعناقنا جميعًا لإكمال المسير، وتحقيق الهدف المنشود بإقامة حكومة إسلامية راشدة على أرض الشام المباركة.

فإلى إخواننا في حركة أحرار الشام نقول: اصبروا وصابروا ورابطوا، فهذه هي ضريبة هذا الطريق، وهذا هو دأب المجاهدين الصادقين، قال تعالى: {وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}. 

فلا تهنوا ولا تحزنوا وكونوا مع الصابرين المجاهدين حتى تحققوا ما تمناه قادتكم وأمراؤكم وسعوا من أجله، حتى تقام شريعة الله في أرضه ويعم العدل والأمان سائر بلاد الشام، وحسبنا وحسبكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد تكفَّل لي بالشام وأهله"، فأبشروا واستبشروا وقروا عينًا، فقابل الأيام خير من ماضيها بإذن الله تعالى، والله معكم ولن يتركم أعمالكم.
أخي إن نمت نلقى أحبابنا فرَوضات ربي أُعدت لـنا
وأطيارها رفرفت حولـنا فطوبى لنا في ديار الخـلود

قد اختارنا الله في دعوتـه وإنا سنمضي على سـنته
فمنا الذين قضوا نحـبهم ومنا الحفيظ على ذمـتـه

أخي فامضِ لا تلتفت للورا طريقك قد خضبته الدماء
ولا تلتفت ها هنا أو هناك ولا تتطلع لغير السـماء

{
وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }

((
جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
||
مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||

لا تنسونا من صالح دعائكم

والحمد لله ربِّ العالمين

تاريخ نشر البيان: يوم الأربعاء 15 من ذي القعدة 1435 للهجرة، الموافق 10/ 9/ 2014


Saturday, September 13, 2014

Ahrar al-Sham Video Statements on the Assassination of Senior Leadership & Pledges of Allegiance to the New Amir, Hashim al-Shaykh ("Abu Jaber")


First Statement of the Official Spokesman of the Emergency Shura Council of Ahrar al-Sham


Ahrar al-Sham in the Governorates of Dar'a & Qunaytra about Recent Events, Coinciding with the Conquests


Condolences from the Leadership of Ahrar al-Sham on the Coast and Pledging Allegiance to the New Amir, Abu Jaber


Condolences from the Leadership of Ahrar al-Sham in the Countryside of Hama and Pledging Allegiance to the New Amir, Abu Jaber


 Condolences from Liwa' al-'Abbas, part of Ahrar al-Sham and Pledging Allegiance to the New Amir, Abu Jaber


Tuesday, September 9, 2014

Syria: Islamic Front Statement about the Killing of Senior Leadership of Ahrar al-Sham


I seek refuge in Allah from Satan

" Who, when disaster strikes them, say, "Indeed we belong to Allah , and indeed to Him we will return." Those are the ones upon whom are blessings from their Lord and mercy. And it is those who are the [rightly] guided.

Among the believers are men true to what they promised Allah . Among them is he who has fulfilled his vow [to the death], and among them is he who awaits [his chance]. And they did not alter [the terms of their commitment] by any alteration –
The Islamic Front gives the Muslim world the good news of the martyrdom of the head of Ahrar Al-Sham Islamic Movement (Head of the Political Bureau of the Islamic Front) Hassan Abboud (Abu Abdullah Al-Hamwi) and some of his companions: Abu Yazan Al-Shami, Abu Talha Al-Ghab, Abu Abdulmalek (head of the Islamic Sharia Council of the Islamic Front), Abu Ayman Al-Hamwi, Abu Ayman Ram Hamdan, Abu Sariah Al-Shami, Muhibuldin Al-Shami, Abu Yusuf Bennesh, Talal Al-Ahmad Tammam, Abu Azzuber Al-Hamwi, Abu Hamza Al-Raqqa and several other leaders of Ahrar Al-Sham. 

They died through a car bomb while they were meeting in rural Idlib. They died after years of Jihad against the Taghut of the Levant. 

May Allah grant them mercy and accept them as martyrs!


__________________________

ماضون على الطريق ولن ننكسر بإذن الله لم يرحلوا هم باقون معنا بفكرهم وقيمهم والقادة الذين سيسيرون على خطاهم،هنيئالهم...

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم


الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.


مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا.


بنفس رضية ومحتسبة تنعي الجبهة الإسلامية للأمة الإسلامية و شعب سوريا الصابر أبنهما البار أبا عبد الله الحموي حسان عبود وبعض إخوانه : أبو يزين الشامي , أبو طلحة الغاب , أبو عبد الملك الشرعي , أبو أيمن الحموي , أبو أيمن رام حمدان . أبو  سارية الشامي .محب الدين الشامي , أبو يوسف بنش , طلال الأحمد تمام , أبو الزبير الحموي , أبو حمزة الرقة  واخرين 


الذين قضوا شهداء " نحسبهم والله حسيبهم " في انفجار داخل مقر اجتماعهم لم تتبين حقيقته بعد .


مضوا إلى الله بعد سنين من الجهاد أبلوا فيها في مقارعة طاغوت الشام فلم يهنوا لما أصابهم وما ضعفوا وما استكانوا حتى لقوا الله تعالى.


ولن يزيدنا هذا إلى إصرارا على طريق الجهاد حتى نلقى الله طالبين رضاه.




Abu 'Abd al-Malik

 



























 Hasan 'Abboud



Monday, September 8, 2014

Majlis Shura al-Mujahideen in Bayt al-Maqdis Eulogy for Al-Shabab Leader Ahmed "Mukhtar Abu al-Zubayr" Godane





















بسم الله الرحمن الرحيم


فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ
فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ
جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ
}

مَجلسُ شُورَى المُجَاهدين يَنعى أَميرَ حَركةِ الشَّبابِ المُجاهِدين الشَّيخ "مُختار أبو الزُّبير" رحِمَه الله

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

ينعى "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" مجاهدًا فذاً من أبناء الأمة النُّجبَاء، وقائداً عظيماً من أُمراء المجاهدين العُظماء، ورُكناً قويماً من أركان مشروع إعادة تحكيم الشريعة الإسلامية الغرَّاء، وواحداً ممن بذلوا دمائهم لأجل دينهم فأوفوا له بذلك الفداء، إنه الشيخ المجاهد الصابر المرابط: "مختار أبو الزبير"أمير حركة الشباب المجاهدين في أرض الصومال الأبية، رحمه الله تعالى وتقبله في عليين، والذي ارتقى لجوار ربه مع اثنين من مرافقيه في غارة أمريكية صليبية حاقدة ليلة الثلاثاء 7 ذو القعدة 1435هـ الموافق 2 سبتمبر2014.

ورغم أن مُصابَنا في رحيل الشيخ أبي الزبير عظيمٌ وجَلل؛ تماماً كما هو مصابُ الأمة ومجاهديها فيه، فعزاؤنا أن الشهادة هي النهاية المحتومة لكل من سلك درب التوحيد وسبيل الجهاد في سبيل الله تعالى، وأنها الخاتمة التي وعد الله بها عباده الصادقين، وأنها الطريقة التي تمنَّى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أن ينتهي بها أجله، فأنعِم بها من شهادة يا أبا الزبير، وطوبى لك يا من ستشهد لك غزوات المجاهدين وانتصاراتهم وفتوحاتهم على مر الأزمان، كيف لا وأنت من وحَّدت الصفوف وجهَّزت الجيوش وأنفذت السرايا وشيَّدت للجهاد الصروح، لله درك؛ وأين في الناسِ مِثلُك يا حفيدَ الغُرباء.

كَــذا فليَجِلَّ الخَطبُ وليفــدحِ الأمــرُ . . . . . . . فليسَ لِعينٍ لم يَفضْ مَاؤُها عُذرُ
أخًا ماتَ بين الضَّربِ والطعنِ ميتةً . . . . . . . تقومُ مقامَ النصرِ إذْ فاتهَ النصرُ
كأنَّ بَنِي الصُّومَـــال يــومَ وَفـــاتِــــــه . . . . . . . نُجــــومُ سَماءٍ خَرَّ مِنْ بَيْنها البَدْرُ
عـليـك سَـــلامُ اللهِ وَقْفــــاً فإنَّنـــــي. . . . . . . رَأيتُ الكريمَ الحُــرَّ ليسَ له عُمْــرُ

وإننا إذ نُعزِّي إخواننا في حركة الشباب المجاهدين ونُشاطرهم مصابهم بِفَقد الشيخ أبي الزبير تقبله الله وأسكنه فسيح جناته؛ لَندعُوهم للمزيد من الصبر والثبات والصمود في مواجهة الحملة الصليبية الدَّاهمة، سائلين المولى عزَّ وجل أن يوفِّق ويُسدِّد أميرهم الجديد الشيخ المجاهد: "أبي عبيدة أحمد عمر" لِما فيه الخير والصلاح، ويُعينَه على حَمل هذه الأمانة الثقيلة؛ وأن يجعله خير خَلفٍ لخير سَلفٍ بإذن الله، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

|| اللهم ارحم عبدك أبا الزبير وارزق أهله وإخوانه الصبر والسلوان، وانتقم اللهم ممن أعان وشارك في تعقبه واغتياله||

(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ)

مجلس شورى المجاهدين

أكناف بيت المقدس


الأحد12 ذي القعدة 1435 الموافق 7 – 9 – 2014

وتقبَّلوا تحيَّات إخوانكم في الهيئة الإعلامية



مجلس شورى المجاهدين

ـ أكناف بيت المقدس ـ



الأحد12 ذي القعدة 1435 الموافق 7 – 9 – 2014

ــــ ـــــــــــــــــــــــــــ ــــ

المصدر:
مركز ابن تيمية للإعلام



لا تنسونا من صالح دعائكم
 

Sunday, September 7, 2014

Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb Statement Eulogizing Al-Shabab Leader Ahmed Godane



Al-Qa'ida in the Arabian Peninsula Eulogy for Al-Shabab Leader Ahmed Godane


 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب - بيان رقم (83)
حول استشهاد الشيخ المجاهد مختار أبي الزبير أمير حركة الشباب المجاهدين – رحمه الله

الحمد لله القائل في كتابه العزيز (وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ)، والصلاة والسلام على عبده ورسوله القائل: (ما من عبد يموت له عند الله خير يسره أن يرجع إلى الدنيا وأن له الدنيا وما فيها إلا الشهيد لما يرى من فضل الشهادة؛ فإنه يسره أن يرجع إلى الدنيا فيقتل مرة أخرى)
أما بعد،
يتقدم تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لأمة الإسلام بأسمى التهاني، وأخلص التعازي في وفاة فارس من خيرة فرسانها، وبطل من أشجع أبطالها، القائد المحنك، والمجاهد الصنديد، والعالم العامل، الذي امتطى صهوة جواد الجهاد، وتشبث بعنان خيل النزال؛ فما وهن لما أصابه في سبيل الله ولا ضعف ولا استكان؛ حتى نال الشهادة في سبيل الله كما نحسبه. إنه الشيخ المجاهد مختار أبو الزبير رحمه الله وتقبله في عداد الشهداء. اللهم آمين.
ونخص بتهانينا وتعازينا المجاهدين في سبيل الله المقاتلين عن أمة الإسلام في كل الثغور وساحات النزال، وفي مقدمتهم أميرنا الحكيم الشيخ أيمن الظواهري -حفظه الله؛ سائلين المولى في علاه أن يعينه على مرارات فقد أخوة التوحيد والجهاد، وأن يفرغ عليه صبراً ويقيناً. إنه سبحانه قريب مجيب الدعاء.
أما إخواننا المجاهدون في شرق أفريقيا عامة، وفي صومال الإباء والصمود خاصة فنقول لهم: على مثل أبي الزبير فلتبك البواكي، وفي أمثاله فلتنظم المراثي، وإن الكلمات لتعجز أن توفي هذا الجبل الأشم، والمجاهد المهاجر المضحي الباذل معشار حقه؛ ولو اجتهدنا في صياغتها وترتيبها. فما نقول لكم إلا ما يرضي ربنا (إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل إلى أجل مسمى فلتصبروا ولتحتسبوا).
أحبتنا في أرض الهجرتين؛ إن إخوانكم المجاهدين في جزيرة العرب لو سُئلوا عن أبي الزبير لشهدوا؛ ولو حَدثوا عنه لأكدوا؛ بأنه سار -كما نحسبه- على دروب التضحية والفداء، والجهاد والعطاء؛ بقلب ثابت غير متردد، وعزيمة صلبة لا تلين، وبقدم راسخة لا تزل عن الجادة؛ حتى لقي ربه مجاهداً صابراً محتسباً شهيداً -بإذن الله- غير مبدل أو مغير، فأبشروا إخواننا المجاهدين في الصومال بالرفعة والعزة، والنصرة والسؤدد؛ ما سرتم على درب أميركم الشهيد؛ بجهاد أعدائكم من صليبيين حاقدين ومرتدين خائنين، وإنها والله إحدى الحسنين نصر أو شهادة. فالله الله في أمة الإسلام لا تؤتى من قبلكم.
نعم أيها المسلمون؛ لقد رحل أبو الزبير مع اثنين من رفاقه إلى ربهم شهداء، رحل بعد أن أثخن في أعداء الملة أيما إثخان، وجاهد في سبيل إقامة الشريعة، وبسط العدل والشورى في ربوع أرض الصومال، ولم يكتف بذلك؛ بل حارب الصليببيين الغزاة المعتدين في عقر دارهم، وقارعهم وسط تحصيناتهم. تشهد بذلك غزوات جنوده الأبطال في ويست جيت وغيرها. فرحمه الله وتقبل جهاده ودفاعه عن حرمات المسلمين، ونسأل الله أن يعين أخانا الأمير أبا عبيدة أحمد عمر -حفظه الله- على عبء حمل الأمانة، واستكمال ما بدأه أبو الزبير من قتال وجلاد حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله.
أما أمريكا فنقول لها: لا تحسبي أنك بقتلك أمراء المجاهدين وأبطالهم من أمثال الشيخ أبي الزبير ومن سبقوه ستحققين النصر والظفر في حربك على أمة الإسلام؛ كلا والله. فإن جهاد واستشهاد هؤلاء الأبطال لا يزيد جذوة الجهاد في قلوب المسلمين إلا اتقادا، ولن يزيد الحرب ضدك إلا لهيباً واستعارا بحول الله وقوته. فأبشري بما يسوؤك يا حامية الصليب. فإن هذه أيام لها ما بعدها بإذن الله، والحرب بيننا وبينك سجال، ولسنا سواء فمن عاش منا عاش سعيدا، ومن قُتل منا قتل -بفضل الله- شهيدا، أما أنت وجنودك فتعيشون في هذه الحياة الدنيا معيشة ضنكا، ثم بعد الموت تخلدون في نار جهنم ما لم تتوبوا وتقلعوا، والأيام بيننا يداولها الله كيف يشاء والعاقبة للمتقين، ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين، والحمد لله رب العالمين.

تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب
الأحد 12 شوال 1435هـ الموافق 7 سبتمبر 2014م