Friday, April 26, 2013

VIDEO POST: A Chinese Muslim Joins Rebels in Syria to Fight al-Asad


VIDEO POST: Syrian Rebels Capture a Base of the Shi'i Militia Kata'ib Abu'l Fadl al-'Abbas


In the video are various Shi'i items including portraits of Abu'l Fadl al-'Abbas, the half brother of the third Shi'i Imam, Husayn bin 'Ali, and pieces of clay used by Twelver Shi'is during prayer (the Ja'fari legal school holds that the forehead must touch a natural substance, such as clay).  Both were killed by an army of the Umayyad caliph Yazid I in 680 C.E. at Karbala, Iraq. 

In the video, note the sectarian language used (e.g. "shabih al-majusi" or the "Magian/Zoroastrian").


VIDEO POST: Iraqi Sunnis in Faluja Host Black Flags at Rallies, Declare "Jihad" against Maliki-led Government

Several videos filmed between February and late April 2013:

FALUJA:
LIVE JABHAT AL-NUSRA NASHEED: PROTESTORS CHANGE A WELL-KNOWN "ARAB SPRING" CHANT INTO A CHANT FOR MILITARY JIHAD:

Wednesday, April 10, 2013

IN PICTURES: Salafis in Gaza Rally in Support of Salafi Prisoners in HAMAS Prisons in Gaza








Text of Jabhat al-Nusra's Amir, Abu Muhammad al-Jawlani's Audio Message, "Concerning the Field in al-Sham," about Reported Merger with the Islamic State of Iraq




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد
أيها المسلمون في كل مكان ، قيادات الحركات الجهادية قيادات الفصائل المسلحة ، أهل الشام ، أبناء جبهة النصرة ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الحق جل في علاه { ألم ، أحسب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ، ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين }
لقد دار حديث حول خطاب منسوب للشيخ أبي بكر البغدادي حفظه الله وذُكر في الخطاب المنسوب للشيخ تبعية الجبهة لدولة العراق الاسلامية ثم أعلن فيه الغاء اسم دولة العراق وجبهة النصرة واستبدالهما باسم واحد الدولة الاسلامية في العراق والشام

لذا نحيط الناس علما أن قيادات الجبهة ومجلس شورتها والعبد الفقير المسؤول العام لجبهة النصرة لم يكونوا على علم بهذا الإعلان سوى ما سمعوه من وسائل الإعلام
فإن كان الخطاب المنسوب حقيقة فإننا لم نُستشر ولم نُستأمر ، وأقول بالله مستعينا
بعدما كُشفت بعض الأوراق أننا واكبنا جهاد العراق مذ مبدأه إلى حين عودتنا بعد الثورة السورية مع ما حصل لنا من انقطاع قدري إلا أننا قد اطلعنا على أغلب تفاصيل الأحداث الجسام التي مرت على مسيرة الجهاد في العراق واستخلصنا من تجربتنا هناك ما سر قلوب المؤمنين بأرض الشام تحت راية جبهة النصرة

وقد علم الله جل في علاه أنّا ما رأينا من إخواننا في العراق إلا الخير العظيم من الجود والكرم وحسن الإيواء وأن أفضالهم لا تعد ولا تحصى وهو دين لا يفارق أعناقنا ما حيينا

وما وددت الخروج من العراق قبل أن أرى رايات الاسلام تُرفع خفاقة عالية على أرض الرافدين لكن سرعة الأحداث بالشام حالت بيننا وبين ما نبتغي

لقد تشرفت بصحبة العديد من أهل الصلاح بالعراق نحسبهم كذلك ، وفارقنا منهم الكثير فما يكاد يُذكر أحد أمامي إلا قلت تقبله الله ناهيكم عن عشرات بل مئات المهاجرين الذين قضوا نحبهم من الشاميين وغيرهم فداءا لاعلان كلمة الله تحت راية دولة العراق الاسلامية

ثم شرفني الله عز وجل بالتعرف على الشيخ البغدادي ذلك الشيخ الجليل الذي وفى لأهل الشام حقهم ورد الدين مضاعفا ووافق على مشروع قد طرحناه إليه لنصرة أهلنا المستضعفين بأرض الشام ثم أردفنا بشطر مال الدولة رغم أيام العسرة التي كانت تمر بهم ثم وضع كامل ثقته بالعبد الفقير وخوّله بوضع السياسة والخطة وأردفه ببعض الإخوة وعلى قلتهم إلا أن الله عز وجل قد بارك فيهم وبجمعهم وبدأت الجبهة تخوض غمار الصعوبات شيئا فشيئا إلى أن منّ الله عز وجل علينا ورفرفت راية الجبهة عالية خفاقة ورفرفت معها قلوب المسلمين والمستضعفين وأصبحت الرقم الصعب الذي وازن معركة الأمة اليوم في هذه الأرض ، ومحطّ آمال المسلمين في العالم بأسره

وقد أعلنا منذ بادئ الأمر أننا نصبوا لإعادة سلطان الله في أرضه ثم النهوض بالأمة لتحكيم شرعه ونشر نهجه وما كنا نريد الاستعجال بالإعلان عن أمر لنا فيه أناة ، فمهام الدولة من تحكيم للشريعة وفض للخصومات والنزاعات والسعي لإحلال الأمن بين المسلمين وتأمين مستلزماتهم قائمة على قدم وساق في الأماكن المحررة رغم ما يشوبها من التقصير

فقضية الإعلان لم تكن محل اهتمام في ظل وجود الجوهر ثم إن دولة الإسلام في الشام تُبنى بسواعد الجميع دون اقصاء أي طرف أساسي ممن شاركنا الجهاد والقتال في الشام من الفصائل المجاهدة والشيوخ المعتبرين من أهل السنة واخواننا المهاجرين فضلا عن اقصاء قيادات جبهة النصرة وشورتها

كما أن قضية تأجيل إعلان الإرتباط لم يكن لرقة في الدين أو خور قد أصاب رجال الجبهة وانما حكمة مستنيرة على أصول شرعية وتاريخ طويل وبذل جهد في فهم السياسة الشرعية التي تلائم واقع الشام والتي اتفق عليها أهل الحل والعقد في بلاد الشام من قيادات الجبهة وطلبة علمها ثم قيادات الفصائل الأخرى وطلبة علمهم ثم من يناصرنا من المشايخ الأفاضل وأهل الرأي والمشورة خارج البلاد

وإني لأستجيب إذن لدعوة البغدادي حفظه الله بالارتقاء من الأدنى إلى الأعلى وأقول هذه بيعة من أبناء جبهة النصرة ومسؤولهم العام نجددها لشيخ الجهاد الشيخ أيمن الظواهري حفظه الله فإننا نبايع على السمع والطاعة في المنشط والمكره والهجرة والجهاد وأن لا ننازع الأمر أهله إلا أن نرى كفرا بواحا لنا فيه من الله برهان

وستبقى راية الجبهة كما هي لا يُغير فيها شيء رغم اعتزازنا براية الدولة ومن حملها ومن ضحى وبذل دمه من إخواننا تحت لواءها

ونطمئن أهلنا في الشام أن ما رأيتموه من الجبهة من ذودها عن دينكم وأعراضكم ودماءكم وحسن خلقها معكم ومع الجماعات المقاتلة ستبقى كما عهدتموها وأن اعلان البيعة لن يغير شيء في سياستها

اللهم اجمع كلمتنا على الحق والهدى آمين آمين والحمد لله رب العالمين
خادم المسلمين المسؤول العام لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني

JN amir on IS of Iraq & al-Sham photo Jabhaal-Nusraamir62D0648064406330627062D0629062706440634062706450April102013_zps59b5e79e.gif

Tuesday, April 9, 2013

My New Article: "Egyptian Salafis Protest Warming Relations with Iran amidst Rising Regional Sectarian Tensions" at Tahrir Squared


I have a new article that was published today at Tahrir Squared, a web site dedicated to covering issues related to the ongoing "Arab Spring."  Since my own research doesn't really focus on Egypt, I normally wouldn't have thought to write on this topic.  However, I was recently invited to by Dr. Hisham Hellyer, an Egypt specialist and one of the site's editors. 

The piece is centered on recent, growing protests by Egyptian Salafi Sunnis against warming diplomatic and economic ties with Iran as well as against Shi'ite Muslims generally, whom they view as not being Muslim. 

I also analyze the religious and political roots of their animus against both the Iranian government and Shi'ite Islam generally.

"Egyptian Salafi criticisms of Iran and Shi’ites generally are rooted in both religion and politics. On the political side, they are highly critical of the Iranian government’s continued alliance with the besieged Syrian government of Bashar al-Assad, which continues to wage a brutal war against both Syrian civilians as well as rebel factions, a war which has killed an estimated 70,000 according to the United Nations. Indiscriminate air strikes, shelling, and summary arrests, torture, and executions by government forces and allied militias have rallied most of the region’s governments and predominantly Sunni populations against al-Assad and his government’s few remaining international supporters, namely the Iranian, Russian, and Chinese governments and various Arab Shi’ite political movements such as Hizbullah in Lebanon and Iraqi Shi’ite political parties. Political opposition to political positions vis-à-vis Syria taken by the Iranian government and other Shi’ite political actors in the region is certainly not unique to Salafis, in either Egypt or elsewhere."

Read the rest at Tahrir Squared.

Tuesday, April 2, 2013

VIDEO: Report of an English-speaking Foreign Fighter in Syria, Abu Mus'ab (March 30, 2013)


VIDEO: The Story of a Swedish Foreign Fighter in Syria, Abu Kamal al-Swedi


ENGLISH

The video was released in English and Arabic.


ARABIC

VIDEO: Union between Syrian Rebel Faction and Kata'ib al-Mujahireen in Aleppo



A Syrian rebel faction, Katibat Jaysh Muhammad declares its merger with Kata'ib al-Muhajireen (Brigades of the Emigrants), led by Abu 'Umar al-Shishani (the Chechen), also known as Abu 'Ubayda al-Muhajir, in Aleppo late last month.