Sunday, October 14, 2012

Global Islamic Media Front: Eulogy for Abu al-Walid al-Maqdisi

بسم الله الرحمن الرحيم
تهنئة أمة الإسلام باستشهاد فارِسي التوحيد والجهاد
{ إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ}.

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغرّ المحجّلين إمام المجاهدين نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين... وبعد:


فهذه تهنئة لأمة الإسلام باستشهاد فارسان من فرسان التوحيد الجهاد على أرض فلسطين المباركة – نحسبهم والله حسيبهم - فقد نالا ما تمنا والسعيدُ من نال مُناه وآثر أُخراه على أُولاه .

لقد امتدت أيدي اليهود الغادرة في ليلة ظلماء محاطة بحقد دفين وبمعاونة بني جلدتنا الخائنين على مقتل إخواننا المجاهدين من أهل فلسطين , أرتقوا إلى ربهم ثابتون على الحق مجاهدون في سبيله لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم .

إننا نهنىء أمة الإسلام بأستشهاد فارس التوحيد صاحب العلم والجهاد الزاهد الورع الحافظ لكتاب الله تعالى الصادق الصابر على البلاء الأخ المجاهد هشام السعيدني – أبو الوليد المقدسي – تقبله الله , فقد نال ما تمنى ليفرح بذلك المنافقين والذين كفروا ويحزن بمقتله الذين آمنوا وجاهدوا في سبيله ؛ فقد شهد الجميع بثباته على درب الجهاد رغم تمالىء الأعداء وشدة المحن والإبتلاء, أرتقى إلى ربه وهو لم يهنأ بشمس الحرية بعد ظلمات سجون حماس . رحل - رحمه الله- إلى ربه في عزةٍ وثبات في صبرٍ وإيمان ونصرة للدين وسعى لجهاد اليهود المجرمين لينال ما هو أفضل عند رب العالمين ,فلا يضره ما أصابه من اليهود
المعتدين (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) .

كما نهنىء أمة الإسلام بأستشهاد فارس الجهاد الأخ المجاهد أشرف صباح – أبو البراء – تقبله الله, ونقول لليهود إن كنتم نلتم من أهل التوحيد والجهاد فإن عهدنا باخواننا أنهم سوف ينالون منكم بإذن الله , فأبشروا بما يسوئكم أيّها الجبناء، فلن يدوم فرحكم أيها الأنجاس الملاعيين وإن غداً لناظره لقريب
{ تِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ} .

إخوة الدين والجهاد في فلسطين لا تحزنوا فوالله إن الله لا يقدر لكم إلا الخير وإن رأيتموه شراً لكم, وإن أستشهاد إخوانكم إنما هو وقود مسيرتكم
{ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرَّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْـرٌ لَكُمْ }, { وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ}.

رَبّـنـَا أفـْرِغ علـَيـْنـَا صَبْرَا و ثبتْ أقدَامـَنـَا وَ انصُرْنـَا عـَلىَ القوم الكَافـِرينْ

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
والله أكبر
{ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ }

إخوانكم في

القيادة العامة
الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
رَصدٌ لأخبَار المُجَاهدِين وَ تَحرِيضٌ للمُؤمِنين.
الأحد 28 ذو القعدة1433 هـ
14-10-2012

No comments: