Monday, July 11, 2011

Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb Claims to Have Killed More than 110 "Apostates" in Military Operations

Al-Qa'ida in the Islamic Maghreb (AQIM), which operates in Algeria and parts of the western Sahel region (Niger, Mauritania, Mali) issued a statement today via its Al-Andalus Media Foundation in which it claimed to have killed more than 110 "apostates" in military operations.

For those who do not like the color contrast, copy and paste the text into a Word document, or download via these non-militant URLs:

http://www.2shared.com/file/iJsFHUdO/33_online.html

http://www.sendspace.com/file/51ubpo

http://www.zshare.net/download/92471447c601206c/
_____________________

بسم الله الرحمن الرحيم

تَنْظِيمُ القَاعِدَةِ بِبِلاَدِ المَغْرِبِ الإِسْلاَمِيِّ


التقرير الاخباري33

[ مقتل وإصابة أكثر من 110 مرتد في عمليات متفرقة للمجاهدين ]

____________________________________



الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
مواصلة من إخوانكم في مؤسسة الأندلس في نشر الحقيقة الناصعة بعيدا عن دجل الإعلام الزائف، الذي أبى إلا أن يكون بوقا للظلم والظالمين، يسرنا أن نقدم لكم بعض صولات وجولات أبناء الأمة المدافعين عن حياضها في ثغر مغرب الإسلام، فنقول وبالله التوفيق:

• 02/08/1432هـ: بشجاعة و إقدام هاجمت زمرة من المجاهدين حاجزا للشرطة القضائية وسط مدينة عين الحمام (تيزي وزو) فقتلوا ثلاثة (03) منهم, وغنموا بعض أسلحتهم.
• 01/08/1432هـ: هاجمت مجموعة من المجاهدين ثكنة للحرس البلدي بقرية أحمد سالم ببلدية كركرة (سكيكدة)، وغير بعيد عنها، قامت مجموعة أخرى من المجاهدين بمهاجمة ثكنة عسكرية للجيش الوثني بواسطة الصواريخ، فألقى الله الرعب في قلوبهم، وحدث هلع كبير في صفوف المرتدين، ونجهل حصيلة الهجومين.
• 01/08/1432هـ: استهدف المجاهدون دورية للدرك الوثني على الطريق السريع بين برج منايل ويسر (بومرداس) وحصيلة التفجير مجهولة عندنا.
• 30/07/1432هـ: فجر المجاهدون قنبلة متحكم فيها عن بعد على دورية للشرطة القضائية ببلدية أزفون (تيزي وزو)، فأصابوا أربعة (04) شرطيين بجراح متفاوتة الخطورة.
• 30/07/1432هـ: وفي منطقة أورياشة ببلدية الناصرية (بومرداس)، انفجر لغم زرعه المجاهدون للمرتدين مما أدى إلى جرح عسكري واحد، كان ضمن وحدات الجيش الوثني في مهمة تمشيط بهذه المنطقة.
• 29 رجب 1432 هـ: قام المجاهدون بتفجير قنبلة على سيارة كان يستقلها ضابط كبير في الجيش الوثني واثنين من مرافقيه قرب مدينة الناصرية (بومرداس)، فتمكنوا بفضل الله من قتل أحدهم وجرح الباقين جروحا متفاوتة الخطورة. .
• 26/07/1432هـ: استهدف المجاهدون دورية للجيش الوثني من خلال تفجير قنبلة متحكم فيها عن بعد، لدى مرور الدورية بمنطقة شاوشي ببلدية لقاطة (بومرداس)، فتمكنوا بفضل الله من قتل ثلاثة (03) عسكريين وجرح خمسة (05) آخرين إصابات أغلبهم خطيرة.
• 24/07/1432هـ: فجر المجاهدون قنبلة على مجموعة من المرتدين بالقرب من ثكنة للجيش الوثني بمنطقة صرى الخميس ببلدية بني زيد (سكيكدة)، فقتلوا عسكريين اثنين.
• 23/07/1432هـ: في هذه الجمعة المباركة، قام القائد "خالد الشنقيطي حفظه الله" مع 15 مجاهدا من أسود الصحراء بتنفيذ كمين استباقي للجيش الموريتاني، الذي لا يزال يواصل حماقته بخوضه حربا بالوكالة عن فرنسا ضد المجاهدين خارج بلاده، وبمجرد وصول قافلة الجيش الموريتاني المتكونة من 17 آلية عسكرية انقض عليها المجاهدون ودارت رحى معركة حامية الوطيس في غابة واغادو بشمال مالي، منح الله فيها للمجاهدين أكتاف المرتدين وأسفرت بحمد الله عن: قتل ما لا يقل عن عشرين (20) عسكريا، وتدمير وحرق 12 آلية، وفرار الخمسة آليات المتبقية، وقد تمكن المجاهدون من غنم بعض الأسلحة الخفيفة للعدو(7 رشاشات) وحرق بقية الأسلحة الثقيلة مع الآليات لعدم التمكن من حملها، وقد فقد المجاهدون في هذه المعركة اثنان من مجاهديهم نجهل لحد الآن مصيرهما، وأما ما روّج له قادة الجيش الموريتاني من قتل 15 مجاهدا فهو محض هراء وكذب معهود منهم.
• 22/07/1432هـ: استهدف المجاهدون قافلة للجيش الوثني في الطريق بين عزازقة وعكورن (تيزي وزو) بتفجير قنبلة، فتمكنوا بفضل الله من تدمير شاحنة عسكرية تدميرا كليا، و قتل و جرح تسعة (09) عسكريين ، وكعادتهم، قام المرتدون - كرد فعل على هجوم المجاهدين – بالانتقام من المستضعفين من أبناء الشعب و قمعهم و التنكيل بهم إمعانا في إذلالهم وقهرهم، فقتلوا ظلما وعدوانا أحد أبناء المنطقة الأبرياء وجرحوا آخر.
• 21/07/1432هـ: اشتبكت زمرة من المجاهدين مع وحدة من قوات الجيش الوثني بالقرب من ولاية بومرداس فقتلوا بفضل الله عسكريين اثنين (02).
• 19/07/1432هـ: استقبل المجاهدون بالألغام حملة عسكرية كبيرة للجيش الجزائري بغابة وادي القصب (سكيكدة)، فردهم الله خائبين مخذولين يجرون معهم جثث ثلاثة (03) عسكريين ، ويجدر التذكير هنا بأن هذه الحملة العسكرية انطلقت كرد فعل على استهداف المجاهدين المجمع السكني للصليبيين بالمنطقة بقذائف الهاون.
• 14/07/1432هـ: في منطقة أولاد بوعشرة بولاية المدية، أسفر انفجار قنبلة زرعها المجاهدون للمرتدين عن جرح ثلاثة (03) عسكريين جروحا خطيرة.
• 13/07/1432هـ: .فجر المجاهدون قنبلة استهدفوا بها سيارة كان على متنها عناصر الحرس البلدي ببلدية تيمزريت (بومرداس)، مما أدى إلى إصابة حارس بلدي واحد بجروح خطيرة.
• 11/07/1432هـ: فجر المجاهدون قنبلة على مجموعة من قوات الجيش الوثني، كانت في مهمة استطلاع ورصد لأحدى غابات منطقة تابودوشت ببلدية آغريب (تيزي وزو)، فتمكنوا بفضل الله من قتل ثلاثة (03) عسكريين .
• 11/07/1432هـ: تمكن المجاهدون من زرع لغم بمحاذاة برج للمراقبة بمنطقة أولاد بوعشرة (المدية)، أدى انفجاره إلى إصابة أحد عناصر الحرس البلدي بجروح خطيرة، بترت خلالها ساقه.
• 04/07/1432هـ: استهدف المجاهدون مجمعا سكنيا يقيم فيه عدد من الموظفين الصليبيين العاملين في شركة سوناطراك لتكرير النفط، بولاية سكيكدة، فقصفوهم بعدد من قذائف الهاون، فهلك في القصف ثلاثة (03) عسكريين جزائريين مكلفين بحراسة المجمع، ونجهل إن كانت هناك إصابات في صفوف العمال الأجانب الغربيين، مع العلم أن معلومات المجاهدين كانت تفيد بوجود عمال فرنسيين وأمريكيين في المجمع. ويجدر التذكير أن هذه العملية قد تم التعتيم عليها إعلاميا، حتى لا يرتبك الموظفون الغربيون.. وبهذه العملية فإننا نؤكد لهؤلاء الصليبيين بأننا سنواصل سعينا إلى استهدافهم ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.
• 04/07/1432هـ: اغتالت زمرة من المجاهدين عسكريا بالقرب من مركز متقدم للجيش الوثني المتواجد بمنطقة البلوطة ببلدية القنار (جيجل)، ثم سحبوا جثته إلى مقربة من قنبلة تم إعدادها بغية استهداف مزيد من المرتدين. وما إن تدخلت قوات المدد لإسعاف العسكري القتيل، حتى استقبلهم المجاهدون بتفجير القنبلة، ما أدى إلى مقتل عسكريين اثنين (02) وإصابة اثنين (02) آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، وانحاز المجاهدون إلى قواعدهم سالمين والحمد لله رب العالمين.
• 02/07/1432هـ: في منطقة شندر بين بلدية برج منايل والناصرية (بومرداس)، فجر المجاهدون قنبلة متحكم فيها عن بعد على دورية للشرطة القضائية، فتمكنوا بفضل الله وتوفيقه من قتل أربعة (04) من رجال الشرطة وجرح خامس جروحا بالغة الخطورة.
• 28/06/1432هـ: أصيب عسكري واحد بجروح خطيرة جراء تعرضه لانفجار لغم زرعه المجاهدون بمنطقة فرينة ببلدية تاشتة (ولاية عين الدفلى).
• 30/06/1432هـ: أسفر انفجار لغم عن إصابة عسكري بجروح، بينما كان ضمن وحدات قوات الجيش الوثني في مهمة تمشيط بالمكان المسمى العمش ولاية المدية.
• 24/06/1432هـ: أصيب عسكريان اثنان بجروح خطيرة، بترت ساق احدهما، إثر تعرضهما لانفجار لغمين زرعهما المجاهدون بالمكان المسمى قلابة ببلدية أولاد عنتر (المدية).
• 20/06/1432هـ: أثناء قيام وحدات الجيش الوثني بعملية تمشيط في منطقة مقورنو ببلدية أولاد عنتر (المدية)، انفجر لغم أرضي زرعه المجاهدون للمرتدين مخلفا هلاك عسكري واحد.
• 19/06/1432هـ: فجر المجاهدون قنبلة متحكم فيها عن بعد، على سيارة كان يستقلها عسكريان ببلدية القادرية (البويرة) مما أدى إلى هلاك ضابطين في الجيش الوثني، أحدهما برتبة نقيب والآخر ملازم.
• 18/06/1432هـ: استهدف المجاهدون دورية عسكرية تابعة لقوات حفظ السواحل بمنطقة آيت معلم ببلدية أزفون (تيزي وزو)، فأصابوا إحدى السيارات، ونجهل إن كان هناك إصابات في صفوف المرتدين.
• 14/06/1432هـ: أسفر انفجار لغم أرضي عن إصابة عسكري بجروح خطيرة بترت من خلالها ساقه، وذلك بمنطقة وادي بوحريق ببلدية سطح قنتيس (ولاية تبسة).
• 10/06/1432هـ: في هجوم لزمرة من المجاهدين على وحدة من قوات الجيش الوثني، كانت في مهمة تمشيط بغابة بركموش ببلدية بني يني (تيزي وزو)، تمكن المجاهدون بفضل الله من قتل عسكري وجرح آخر.
• 10/06/1432هـ: وفي مدينة دلس (بومرداس)، اغتال المجاهدون المجرم الغادر المدعو عزيوز مزيودي الذي غدر بسبعة من المجاهدين رحمهم الله، في منطقة ميزرانة، العام الماضي، فأراح الله العباد من هذا الخائن وأشفى صدور قوم مؤمنين.
• 09/06/1432هـ: قام المجاهدون فجر هذا اليوم بإغارة ناجحة على مركز متقدم للجيش الوثني بمنطقة تيزرارن ببلدية زيامة المنصورية (جيجل). حيث تمكنوا بفضل الله وتوفيقه من اقتحام المركز والسيطرة عليه بعد مواجهة دامية، كانت حصيلتها، مقتل ثمانية (08) عسكريين وجرح اثنين آخرين جروحا متفاوتة الخطورة، كما منّ الله عليهم بغنم كامل أسلحتهم وعتادههم الحربي، ولله الحمد والمنة.
• 03/06/1432هـ: قتل المجاهدون عسكريا وجرحوا آخر، في كمين نصبوه لهما بالقرب من برج للمراقبة تابع لقوات الجيش الوثني بمنطقة أولاد رابح في الحدود بين ولايتي المدية والبويرة، كما تمكنوا من غنم سلاح أحدهما(كلاش)، وانحازوا إلى قواعدهم سالمين والحمد لله رب العالمين.
• 02/06/1432هـ: فجر المجاهدون قنبلة لدى مرور قافلة لقوات الجيش الوثني، بالطريق الوطني على مستوى بلدية القنار (جيجل)، فتمكنوا بفضل الله من قتل خمسة (05) عسكريين وجرح خمسة (05) آخرين جروحا متفاوتة الخطورة.

ونحن إذ نبشر أمتنا بأخبار أبنائها المجاهدين أحفاد عقبة ويوسف بن تاشفين، لا يسعنا إلا أن ندعو شباب المسلمين لمناصرة إخوانهم المجاهدين ودعمهم والدعاء لهم، ونؤكد لهم بأن ضربات المجاهدين وطعناتهم ستظل تثخن في عبيد أمريكا ووكلاء فرنسا، وأن سيوفنا بحمد الله لا زالت ولن تزال مشرعة تقطر من دماء الخونة لتعلن للدنيا بأنها لن ترجع إلى أغمادها حتى يحرّر كل شبر من أرض الإسلام و﴿حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ﴾.


والله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.. ولله العزّة ولرسوله وللمؤمنين..
اللهـمّ عليك باليهــود والنصـارى وعمـلائهم المرتدّين..
اللهمّ أنصر المجاهدين في كلّ مكان، وأيدهم بمدد من عندك..
وصلى الله وسلم على نبينا محمد و على آله وصحابته أجمعين..

تَنْظِيمُ القَاعِدَةِ بِبِلاَدِ المَغْرِبِ الإِسْلاَمِيِّ

مؤسّسة الأندلس للإنتاج الإعلامي


‏الجمعة‏، 07 شعبان 1432 هـ ، الموافق لـ:‏08‏/07‏/2011م


المصدر:مركز الفجر للإعلام

No comments: