Saturday, May 7, 2011

Masadat al-Mujahideen in Palestine Issues Eulogy for Usama bin Laden, Labels al-Zawahiri Al-Qa'ida Central's Amir



Masada al-Mujahideen fi Filasteen (The Lion's Den [Place of Lions] of the Mujahideen [warriors of faith]) in the occupied Palestinian Territories (likely in the Gaza Strip) released a written statement yesterday eulogizing the late leader-founder of Al-Qa'ida Central (AQC), Usama bin Laden. The statement was issued by the group's Al-Riyah media outlet (Mu'assasat al-Riyah al-'Ilamiyyah; "The Winds Media Foundation"). The launch of the outlet was announced in December 2009 under the original name Mu'assasat al-Rayyah al-'Ilamiyyah ("The Banners Media Foundation"). On December 16th Masada al-Mujahideen announced the name change, which I wrote about HERE.

The short statement urges the Muslims to "be content with God's decree," which was to grant the "gift of martyrdom" on Bin Laden. Despite this, the group laments the "great tragedy that is the loss of our Shaykh [leader] Usama bin Laden." The statement includes a prayer to God to protect the Shaykh-Amir [leader], Ayman al-Zawahiri." Interestingly, the statement labels al-Zawahiri as the "amir" of AQC, despite the fact that AQC's own statement about Bin Laden's killing did not explicitly name a successor as head of the organization.
_______________________________

مأسدة المجاهدين في فلسطين : نشهد لك يا شهيد الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً} [الأحزاب:23]

بقلوب مؤمنة وراضية بقضاء الله وقدره الذي وعد عباده المجاهدين بإحدى الحسنيين نعزي أنفسنا وأمتنا الإسلامية المكلومة عموماً وأحبابنا المجاهدين خصوصاً وعلى رأسهم قاعدة الجهاد وقيادتها العامة ونخص بالذكر أميرها الشيخ أيمن الظواهري حفظه الله في مصابنا الجلل بفقد الشيخ أسامة بن لادن رحمه وتقبله في الشهداء وحشره في زمرة الأنبياء

ولئن كان الشيخ أسامة قد قُتل فإن عقيدته لن تُقتل وإن الأمة كلها أسامة بن لادن إن شاء الله ونحن لا نقول هذا من باب المبالغة فها أنتم أولاء ترون بأعينكم وتقرون بأنفسكم وألسنتكم بأن جل الجماعات الجهادية في العالم أصبحت على منهجه ونهجه وعقيدته ولا يقتصر الأمر على الجماعات الجهادية فقط بل تجاوزه ليصل إلى عامة الناس حيث باتوا يؤمنون بما دعى له الشيخ أسامة بكفر الحاكم بغير ما أنزل الله بل وشرعوا في خلع هؤلاء الحكام بكل الطرق المشروعة ولو كان الدين يموت بموت أحد لمات بموت نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولمات في واقعنا المعاصر بموت الشيخ عبد الله عزام والشيخ أبو مصعب الزرقاوي وغيرهم رحمة الله وبركاته عليهم جميعاً

مأسدة المجاهدين في فلسطين
الجمعة 03 جمادى الثانية 1432هـ
الموافق06 مايو2011م

No comments: