Thursday, February 4, 2010

Hizbullah Denies Allegations it Played Role in Ethiopian Airplane Crash Near Lebanon

"God willing, victory is at hand;" Hizbullah's secretary-general, al-Sayyid Hasan Nasrallah

Hizbullah, Lebanon's largest Shi'i political party and social movement, has denied allegations by a Lebanese newspaper that it may have played a role in the crash of an Ethiopian passenger airliner over the Mediterranean Sea near Lebanon. The party's statement is reproduced below:

حزب الله: سيناريو صحيفة اللواء لا يمت للحقيقة بصلة

تعليقاً على ما أوردته صحيفة "اللواء" من تحليلات واستنتاجات متعلقة بكارثة سقوط الطائرة الأثيوبية، يهم العلاقات الإعلامية في حزب الله أن توضح التالي: لقد استفادت الصحيفة من بعض الأجواء المتعلقة بسفر النائب نوار الساحلي لتورد سيناريوهاً لا يمت إلى الحقيقة بصلة، إذ أن ما ذكرته حول وفد رفيع المستوى من حزب الله كان مقرراً أن يكون على متن الطائرة لا أصل له إطلاقاً وعار عن الصحة تماماً. إننا إذ نربأ بالصحيفة المذكورة أن تروّج لسيناريوهات لا تستند إلى أية معطيات حقيقية مما يسيء لأهالي الضحايا وإلى حزب الله، فإنه كان الأولى بها أن تعفي نفسها من حرج العيب والشطط باحترام أبسط قواعد المعايير المهنية المتبعة بالتحقق عن صحة المعلومات قبل نشرها.

_________________________

Hizbullah's secretary-general, al-Sayyid Hasan Nasrallah, also recently delivered a message of condolence to the victims of the jet crash:

"In the name of Allah The Gracious, The Most Merciful. Praise be to Allah, Lord of the Worlds and peace and blessings be upon our prophet, the Seal of the Prophets Abu Kassim Mohamed (PBUH) and his family and companions of divine good fellows, and all the prophets and messengers.


Peace and God's mercy and blessings be upon you all.

God The Almighty said in his glorious book: "Who say, when afflicted with calamity: To God We belong, and to Him is our return, they are those on whom (Descend) blessings from God, and Mercy, and they are the ones that receive guidance".

At the beginning, I address the decent and honorable families, the victims of the aerial disaster that occurred yesterday, to talk to them, and first of all to apologize to them as it is my duty to be among them, in their homes and near them. But circumstances prevent me from doing so, and accordingly, even if I'm talking across the screen, I will speak as if I was with them in their homes.

I offer condolences to you and as I express our solidarity, my brothers and sisters and I in Hizbullah, we deeply share your grief and pains, because your grief is our grief, and your pain is our pain.

We can be strongly aware and conversant of the true feelings which now control your hearts, your minds, your souls, your feelings and emotions , because during all the past years, we have tasted the bitterness of anguish and pain of losing the dearly and loved ones.

Dear parents, yesterday you lost relatives and beloved ones, for you they represent so much in the human, emotional, moral, familial, and national dimension, as you felt this hard incident!

We, along with all the people stand with you and console you and ask God to inspire you with patience. We ask Him to help you and give you the fortitude and patience to overcome this incident, and to reward you greatly for your patience and indulgence.

Dear parents and noble families, God taught us how to face calamities. The calamities in this world are normal, besides, life is on the whole based on examinations, tests, infestations, and on the events and calamities that are happening.

How do we face the catastrophe? The catastrophes differ from one to another, but one of the greatest catastrophes is losing a beloved and dear one, whether it was a father, a son, a brother, a daughter, a sister, a husband, a wife, a friend or a relative.

God taught us and told us: "Who say, when afflicted with calamity", as you and we are now, for we are all share this calamity. Yesterday we were all moved with what we witnessed, saw and heard. Those, when afflicted with calamity, how do they face this calamity?

"They say: To God We belong and to Him is our return", they regain their faith, assurance, beliefs, recognition and knowledge of the facts of existence: "To God We belong", we are His property, because He is the one who created us, He is the one who brought us to life, we are His property, His will controls us, His will, life and death are in His hand, and our fate is in his hand. He is the one who decides when to take us back from this world, so first we are His property and thus the dearly loved ones are not our property, they belong to God The Almighty, and He acts with his property with the wisdom He sees.

The other title: "and to Him is our return" and this is another faith too.
We are not immortal in this world, the prophets of God, the messengers of God, the angels of God, the guardians of God and the loved ones of God, they all leave this world, and "All that is on earth will perish: But will abide (for ever) the Face of thy Lord, - full of Majesty, Bounty and Honor".

Therefore we are not one of the immortals in this world, for this world is based on cessation of existence, and ending and we are all going back to Him and to Him we shall return, to meet him at that place and stand in front of him so that he rewards us, and chooses our fate there with His mercy and justice. We believe that our time is in His hand, for death is an active request that can't be missed by a resident, nor failed by a fugitive.

If we hold on to this faith and doctrine, God The Almighty's mercy will fall upon us, and so He will bring tranquility and peace to our hearts, and assist us and help us bear the calamity and overcome it later.

This is His promise in the verse: "They are those on whom (Descend) blessings from God, and Mercy, and they are the ones that receive guidance." His mercy and care surround us, He is kind to us, because we don't disbelieve, nor feel despair, nor are we defeated or depressed, ahead of the calamity. But we tell him that we belong to you, your rules and actions. "And to him is our return". We are under your will and command, grant us your Mercy and success to bear this loss, and to overcome this incident.

Dear parents and good people, you all know, that those who we lost yesterday, are mainly loved ones that were working and striving for years to provide a better life and a decent living for their families and their parents, as well as their homeland and their people.

Most of them were expatriates that lived abroad for years, but they had never forgotten their homeland and their parents, especially in the difficult days and the harsh conditions.

As long as they were of these characteristics and understanding, they are with God, and I say that as well to hold the hearts and hands of the victims' families, to tell them that this breed of people has a place with God The Almighty, as the Prophet of God (pbuh) says: "Those who work hard to help their families are similar to the Mujahideen who struggle for the sake of God The Almighty."

These are the ones who help their families, work during the night or day, whether they work in their homeland, or travel abroad, migrate and live in an atmosphere of alienation, and loneliness, while being away from loved ones, in order to provide their families with a decent and dear life.

And so, according to this noble saying, these are like the Mujahideen, who strive for the sake of God, and are resurrected, with the Mujahideen God willing.

Our dear families, yesterday, everyone shared this grief and pain with you, and they all felt with you assuring they are the people of the catastrophe; we saw that in the faces, the eyes, the tears and expressions, we saw it in our people in Lebanon, all Lebanon. We appreciate this noble, honorable and high passion; we consider this to be one of the most important elements of power in our country that we move forth with into the future.

We also highly appreciate the presence of the State with its presidents, ministers, military and security leaders and their various civil units. We also appreciate the serious follow-up to this disaster, its causes and consequences, as well as all types of assistance provided to Lebanon, whether from the UNIFIL or other countries.

We ahead of this calamity would like to call for the following:
First, continuing efforts to retrieve the victims' bodies, even if the rescue operations would take a longer time. We should not back off easily, because retrieving the bodies to the families is a human, moral, emotional, and legitimate demand, for it helps respite the sadness, pain and suffering of these families.

Second, continuing investigations with adequate diligence and required speed to end the hasty analysis and the contradictory interpretations, because knowing the truth is very important to the families. This helps them on the psychological level, as any family does not accept or agree to remain in a state of uncertainty, suspicion and mistrust about the incident and its causes, and how they lost their loved ones. This also helps on the national level, in identifying the flaws and elements of vulnerability -in case there are any points of weakness or gaps - and working on tackling them in order to avoid any similar air disasters in the future, God forbid.

Third, we call upon the Lebanese government, which is holding a meeting tonight to look into the recent incident, to work quickly to ensure a real Lebanese national readiness on the human, logistical and technical levels, to be able to face such disasters, and effectively rescue who can be rescued and to give this matter priority over any other projects and other expenses. It is worth giving because it involves saving lives that may be exposed to the risk of death if we are to be late with help and assistance.

It isn't normal in any country to remain waiting for the help of others; we have the men and the capacity at a national level along with the potential and capabilities that qualify us to have national readiness to ensure the fastest interference to face such natural disasters.

Fourth, we call for officials to make use of this painful incident to listen to the demands of the expatriates, especially those in Africa, because they have rightful demands and they have real problems facing their travel, accommodation, departure and return.

We heard some of these complaints yesterday in the moment of the catastrophe, some considered this occasion as a chance to deliver their voice. We should not wait for such a catastrophe to listen to our citizens living in foreign countries, mainly in Africa and address the problems they face, especially if these are linked to their security, their safety and their lives.

All of these people have great credit on the steadfastness of Lebanon, on the decent life in Lebanon, on the reconstruction of Lebanon, and in facing the economic challenges and the harsh living conditions in Lebanon.

Many of them immigrated to keep their families in this country and therefore, are one of the most important elements of the national and demographic stabilization even if they had to pay be on their personal expense, therefore this is worth this high level of care.

I once again, extend my condolences to the honorable families and express sympathy, sadness and pain, and I ask God the Almighty to help them and give them patience and endurance, and enlarge their rewards because the patient ones are rewarded greatly by God the Almighty.

I ask God the Almighty to encompass the souls of these victims with His Mercy and His Forgiveness and bless them with Paradise, and full Mercy, that He listens and answers immediately.

Peace and God's mercy and blessings be upon you all."

________________

ARABIC:

لمواصلة الجهد الحثيث في البحث عن الضحايا وعدم الانكفاء واليأس والمطلوب تحقيق سريع وجدي لكشف الحقيقة

قدم الأمين العام لحزب الله السيد سماحة حسن نصر الله آحر التعازي إلى اللبنانيين عامة ولأهالي الضحايا في فاجعة الطائرة الأثيوبية المنكوبة خاصة، ووجه سماحته رسالة متلفزة للمناسبة جاء فيها :

"قال الله تعالى في كتابه المجيد: "الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون". في البداية، أتوجه إلى العائلات الكريمة والشريفة لضحايا الكارثة الجوية التي وقعت بالأمس لأتحدث إليهم وأخاطبهم، ولأعتذر إليهم في البداية لأن من واجبي أن أكون بينهم وفي بيوتهم وبالقرب منهم، ولكن الظروف المعروفة تمنعني من ذلك، وعلى هذا الأساس وإن كنت أتحدث عبر الشاشة ولكنني سأتكلم كما لو كنت معهم في بيوتهم.
إني أقدم إليكم العزاء وأعبر لكم عن مشاركتنا، أنا وإخواني وأخواتي في "حزب الله" عن مشاركتنا العميقة في أحزانكم وآلامكم، لأن حزنكم هو حزننا ولأن ألمكم هو ألمنا، ونحن نستطيع أن ندرك بقوة وإحاطة المشاعر الحقيقية التي تسيطر الآن على قلوبكم وعقولكم وأرواحكم ومشاعركم وعواطفكم، لأننا خلال كل السنوات الماضية ذقنا طعم ولوعة وألم فقدان الأحبة والأعزاء.

أيها الأهل الكرام، أنتم بالأمس فقدتم أحباء وأعزاء وأقارب، بالنسبة إليكم يمثلون الكثير الكثير في البعد الإنساني والعاطفي والأخلاقي والعائلي والوطني، وشعرتم بهذا المصاب، نحن كما كل الناس نقف بجانبكم ونعزيكم ونسأل الله تعالى أن يلهمكم الصبر وأن يعينكم وأن يعطيكم القدرة على التحمل وتجاوز هذا المصاب، وأن يجعل ثوابكم وأجركم عظيمين عنده لصبركم وتحملكم.

أيها الأهل الكرام أيتها العائلات الشريفة، لقد علمنا الله سبحانه وتعالى وإياكم كيف نواجه المصائب، المصائب في هذه الدنيا هي أمر طبيعي، والدنيا أساسا قائمة على الإمتحان والإختبار والإبتلاء وما يجري فيها من أحداث ومصائب، كيف نواجه المصيبة، المصائب مختلفة ولكن من أعظم المصائب هي مصيبة فقد الحبيب والعزيز سواء كان أبا أو إبنا أو أخا أو ابنة أو أختا أو زوجا أو زوجة أو صديقا أو قريبا، الله تعالى علمنا وقال لنا: "الذين إذا أصابتهم مصيبة"، كما هو حالكم وحالنا الآن، ونحن شركاء جميعا في المصيبة. بالأمس كلنا تأثرنا لما شهدنا وشاهدنا ورأينا وسمعنا، الذين إذا أصابتهم مصيبة كيف يواجهون هذه المصيبة: "قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون"، يستعيدون إيمانهم ويقينهم وعقيدتهم ومعرفتهم وإقرارهم بالحقائق الوجودية: "إنا لله"، نحن ملكه لأنه هو الذي خلقنا وأوجدنا وأحيانا ورزقنا، فنحن ملكه تتصرف فينا إرادته وتتحكم فينا مشيئته، الحياة والموت في يده، وآجالنا في يده، هو الذي يقرر متى يستردنا من هذه الدنيا، إذا أولا نحن ملكه، وبالتالي هؤلاء الأحبة والأعزة ليسوا ملكا لنا، هؤلاء ملك لله سبحانه وتعالى، وهو الذي يتصرف بملكه بالحكمة التي يراها.

والعنوان الآخر، "وإنا إليه راجعون"، وهذا إيمان آخر أيضا، أننا لسنا مخلدين في هذه الدنيا، أنبياء الله ورسل الله وملائكة الله وأولياء الله وأحباء الله، كلهم يغادرون هذه الدنيا، و"كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام"، إذا نحن لسنا من المخلدين في هذه الدنيا، بل هذه الدنيا مبنية على الفناء والزوال والنهاية، وإنا جميعا عائدون إليه وراجعون إليه لنلقاه في تلك الدار ولنقف بين يديه فيحاسبنا ويجزينا ويختار لنا برحمته أو بعدله مصائر أمورنا هناك. ونؤمن بأن الآجال في يده، لأن الأجل هو الأجل، والموت طالب حثيث لا يفوته المقيم ولا يعجزه الهارب. إذا استحضرنا هذا الإيمان وهذه العقيدة فإن الله سبحانه وتعالى ينزل علينا رحمته وينزل على قلوبنا الطمأنينة والسكينة ويعيننا ويساعدنا على تحمل المصيبة وتجاوزها لاحقا، وهذا وعده في الآية الكريمة: "أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون"، تشملنا رحمته وعنايته، يتلطف بنا لأننا في مقابل المصيبة لا ننهزم ولا نكفر ولا نيأس ولا نحبط، وإنما نقول له إننا ملك لك ومشيئتك الحاكمة والمتصرفة، "وإنا إليك راجعون" ومسلمون لأمرك ومشيئتك فارحمنا وأعنا ووفقنا لتحمل هذا المصاب ولتجاوز هذا المصاب.

أيها الأهل الكرام وأيها الناس الطيبون جميعا، إن الذين فقدناهم بالأمس هم عبارة ـ في الأعم الأغلب ـ عن أعزاء كانوا يعملون ويجهدون ويكدون لسنوات طويلة من أجل حياة أفضل وعيش كريم لعائلاتهم ولآهاليهم وأيضا لوطنهم ولشعبهم، وهم إن كانوا بأغلبهم من المغتربين الذين عاشوا خارج الوطن لسنوات طويلة إلا أنهم ما نسوا وطنهم وأهلهم، وخصوصا في الأيام الصعبة والظروف القاسية. ما دام هؤلاء من هذه النوعية ومن هذا الصنف فهم عند الله سبحانه وتعالى، وأقول هذا أيضا لأشد على قلوب وأيدي أهل الضحايا لأقول لهم، إن هذا الصنف من الناس له عند الله تعالى مكانة، فرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "الكاد على عياله كالمجاهد في سبيل الله"، إن هؤلاء الذين يكدون على عيالهم ويعملون في الليل أو النهار سواء في الوطن أو يهاجرون ويبتعدون ويعيشون أجواء الغربة والوحدة والبعد عن الأحبة من أجل أن يؤمنوا لعائلاتهم ولأهلهم حياة كريمة وحياة عزيزة وعيشا هنيئا رضيا، هم بحسب هذا الحديث الشريف كالمجاهدين في سبيل الله ويحشرون أيضا بهذا المعنى مع المجاهدين في سبيل الله إن شاء الله.

بالأمس يا أهلنا الكرام، شارككم الناس جميعا هذه الأحزان والآلام، وكانوا جميعا يشعرون معكم ويؤكدون أنهم أهل المصيبة، لقد شاهدنا هذا في الوجوه والعيون وفي الدموع والتعابير، شاهدناه عند أهلنا وشعبنا في لبنان من أقصاه إلى أقصاه، ونحن معكم نقدر هذه العاطفة الشعبية النبيلة والشريفة عاليا ونعتبرها من أهم عناصر القوة في بلدنا التي نخطو بها المستقبل. كما نقدر عاليا حضور الدولة برؤسائها ووزرائها وقياداتها العسكرية والأمنية وأجهزتها المدنية المختلفة والمتابعة الجادة لهذه الكارثة وأسبابها ونتائجها، وكذلك كل أنواع المساعدة التي قدمت إلى لبنان سواء أكانت من قوات "اليونيفيل" أم الدول الأخرى.

إننا أمام هذه المصيبة نود أن ندعو إلى ما يلي: أولا - إلى مواصلة الجهد الحثيث في البحث عن أجساد الضحايا ولو استلزم العمل وقتا أطول، ولا يجوز أن ننكفىء بسرعة، لأن عودة الأجساد إلى العائلات هي مطلب إنساني وأخلاقي وعاطفي وشرعي، وهذا أمر يخفف من حزن هذه العائلات وآلامها ومآسيها.

ثانيا - مواصلة التحقيق بالجدية اللازمة والسرعة المطلوبة للانتهاء من التفاسير المستعجلة والتحليلات المتناقضة، لأن معرفة الحقيقة أمر مهم جدا أولا للعائلات، وهذا يساعدها على المستوى النفسي لأن أي عائلة لا تقبل ولا ترضى بأن تبقى في حال من الضبابية والشك والريبة حول الحادثة وأسبابها وكيف فقدت عزيزها، وأيضا على المستوى الوطني من أجل تحديد نقاط الخلل وعناصر الضعف ان كان هناك من نقاط ضعف وعناصر خلل، والعمل على معالجتها لتفادي أي كوارث جوية مشابهة في المستقبل لا سمح الله.

ثالثا - مطالبة الحكومة اللبنانية، وهي التي تنعقد الليلة في جلسة أيضا، ومن الطبيعي أن تبحث في هذا الوضع المستجد، بالعمل سريعا على تأمين جهوزية لبنانية وطنية حقيقية بشريا ولوجستيا وفنيا لمواجهة كوارث كهذه والتدخل السريع والفعال لإنقاذ من يمكن إنقاذه وإعطاء هذا الأمر أولوية على أي مشاريع ونفقات أخرى. الأمر يستحق ان يعطى هذه الأولوية لان فيه إنقاذا لأرواح قد تتعرض لخطر الموت إن تأخرنا عن مد يد العون والمساعدة لها، وليس من الطبيعي في أي بلد أن نبقى ننتظر مساعدة الآخرين، نحن نملك من الرجال والقدرة على المستوى الوطني والإمكانات والمقدرات ما يؤهلنا بأن تكون لدينا جهوزية وطنية قادرة على أن تكون أسرع تدخلا وأفعل تدخلا يمكن ان يستنقذ من يمكن استنقاذه في مواجهة كوارث طبيعية من هذا النوع.

رابعا- ندعو إلى أن تكون هذه الحادثة الأليمة مناسبة لإصغاء المسؤولين جميعا إلى مطالب المغتربين، وخصوصا في إفريقيا لان مطالبهم محقة ولديهم مشكلات كبيرة تواجه سفرهم وإقامتهم وذهابهم وإيابهم. لقد سمعنا بعض هذه الشكاوى بالأمس في لحظة المصيبة، والبعض اعتبر أن هذه مناسبة لإيصال صوته، فلا يجوز ان ننتظر مصائب من هذا النوع لنصغي إلى مواطنينا الذين يعيشون في بلاد الاغتراب، وخصوصا في إفريقيا ولنعالج المشكلات التي يواجهونها، وخصوصا إذا كانت ترتبط بأمنهم وسلامتهم وحياتهم، ولهؤلاء جميعهم فضل كبير على صمود لبنان والحياة الكريمة فيه وإعماره ومواجهة التحديات الاقتصادية والمعيشية القاسية فيه، كثير من هؤلاء هاجروا ليبقى أهلهم في هذا البلد، وبالتالي هم من أهم عناصر التثبيت الوطني والسكاني والديمغرافي، وان كانوا يدفعون الثمن من حياتهم الشخصية، هذا الأمر إذن يستحق هذا المستوى الكبير من العناية.

إنني مجددا أتوجه الى العائلات الكريمة بالتعزية وبالتعبير عن مواساة ومشاعر الحزن والألم، وأسال الله سبحانه وتعالى ان يعينهم ويوفقهم للصبر ويعطيهم قوة التحمل ويعظم أجرهم وثوابهم لان الصابرين أجرهم عظيم عند الله سبحانه وتعالى، وان يتغمد هؤلاء، أرواح هذه الضحايا جميعا، برحمته وان يسعهم بواسع مغفرته وان يمن عليهم بالجنان الواسعة وبالرحمة الكاملة انه سميع الدعاء قريب مجيب، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

No comments: