Sunday, October 25, 2009

Afghan Taliban Statements on the Country's Contested Presidential Elections


*This official communiqué is run unedited for academic and informational purposes only. Any parenthetical notes of mine appear in brackets [ ], and in bold.


The Islamic Emirate of Afghanistan:

Were the Elections not A Travesty?

*Reprinted without edits; Notes in Red*

Dhu al-Qi'dah 3, 1430 A.H, October 22, 2009

In the name of Allah ["the (One) God"], the Merciful, the Compassionate

It is now clear as the broad day light that the August 20 elections in Afghanistan was readily ludicrous and preposterous which caused more shame and disgrace to the surrogate regime in Kabul. Only a minuscule numbers of voters participated in the polling from among the 30 million Afghans. Still the elections were fraught with fraud, ballot stuffing and corruption.

A great number of Afghans observed a complete boycott. It is still a matter of extreme shame for the supporters of the sham democracy, that they were merely able to announce the results after the passage of two months.

Furthermore, the Independent Election Commission has no power to declare either the real winner on the basis of the data or at least say who is the culprit behind all these anomalies because backroom politics of main players are involved in the whole process.

The Afghan Mujahideen ["warriors of faith"] have been reiterating for the past eight years that the Americans and the coalition allies are never ready to render any service beneficial to the Afghans against their vital interests, let alone expecting them to work for the general prosperity and comfort of the Afghans.

The roads, which have been asphalted, is only for the facility of the invaders military logistic who want to reach their destinations on time and to prevent road side bombs. Still they have not asphalted the roads according to the international standard of road tarmac. Generally, these roads are unusable after the passage of a time. As to other rehabilitation and reconstruction work, they raise only empty slogans, which have not been materialized.

If the Americans and their allies had not their goals and hidden agenda, they would not have blocked the way of the elections results from being declared soon. But they did not achieve what they wanted to achieve as a result of the elections.

This is why they are themselves sacrificing the so-called democracy, which they are supposed to build. By doing so, they have manifested that they are abiding by the rules and the slogans as long as they correspond with their interests. Otherwise, they are not bound by any rule.

Generally, the Islamic Emirate of Afghanistan [name the Afghan Taliban use for Afghanistan] believes that August 20 elections were never in the interest of the Afghans but still the current squabbling and humiliation exposed the elections seem more ridiculous.

We believe the only way out of this vortex is that the Afghans should hold to their religious and national values and bravely confront and boycott the projects of the invaders categorically.

Islamic Emirate of Afghanistan

______________________

October 20, 2009
بسم الله الرحمن الرحيم

ألم تكن حقاً الانتخابات مسرحية ؟!
إن كانت من جهة، الانتخابات المنصرمة في 20 من أغسطس الماضي لرئاسة الجمهورية لسنوات الخمس قادمة كانت محل ضحك شامل والافتضاح ومفعمة بالخجل لإدارة كابل، حيث لم يشارك فيها من حوالي 30 مليون أفغاني إلا عدد قليل من الناس وذلك من خلال تقديم الرشاوى والتزوير، والاختلاس والقوة أيضا، أما الأغلبية القاطبة أعلنت صراحة مقاطعتها لها ومخالفتها معها، نعتقد أن اليوم أكثر افتضاحا للديموقراطية الكاذبة ومروجيها، وهم اليوم أكثر أهلية لقطع أنوفهم من يوم الانتخابات؛ حيث مع مضي شهرين كاملين لم تعلن نتائج تلك الانتخابات ولا ترى ما يسمى بلجان الانتخابات أو لجان سمع الشكايات في نفسها صلاحية وقدرة أن تقول: من الفائز، ومن الخاسر، ومن المجرم!

إن المقاومة الجهادية للشعب الأفغاني ضد المحتلين والديمقراطية الفاسدة ومريديها، كانت منذ ثماني سنوات تقول وهي على يقين قاطع بأن الأمريكان وتحالفه الكافر لم يتخذوا خطوة واحدة، ولا هم مستعدون لحظة واحدة، كما ليس لديهم أي برنامج يقدموا من خلاله أي خير ونفع للشعب الأفغاني بعيدا من مصالحهم الخاصة ولا أن يفكروا في ازدهار أفغانستان .

وبعض الطرق التي قامت أمريكا وتحالفه بإعمارها في بعض المناطق ذلك أيضا لتسهيل مرور قوافلها العسكرية وسرعة وصولها إلى مراكزها وتجنب استهداف عرباتها بواسطة ألغام مزروعة حيث يصعب زرعها في هذه الطرق المسفلتة؛ حتى لو نظرنا إلى هذه الطرق نرى أنها لم تعربد بطريقة أساسية، بل أنها صالحة لمدة محدودة، ثم تتخرب، و بقية مشاريعهم مجرد شعارات وكلام دعائي يتفوه به المحتلون وعملاء إدارة كابل خلال السنوات الثمان.

إن كانت أمريكا ومتحالفيها تتنازل عن مصالحها وأهدافها خطوة واحدة في أفغانستان لما وقفت حائلاً أمام إعلان نتائج مسرحية إنتخابات 20 من اغسطس، ولما شمرت عن السواعد لاصطياد الأسماك في المياه العكرة.. لكن يبدو أن المسرحية التي قدمتها للعرض والآمال الشيطانية التي كانت تتوقع منها لم تخرج ناجحة بقدر كاف؛ لذا هم الآن شارهين السكين لذبح تلك الديموقراطية التي نفخوا فيها وهم بعملهم هذا يظهرون أنهم معتقدين وملتزمين لهذه الشعارات والعناوين لحين تكون محافظة للمصالح والمنافع الأمريكية، وغير ذلك هم لا يقبلون أي قانون أو اتفاق مبرم بل يخالفونه وينقضونه!

إن إمارة أفغانستان الإسلامية لا تعتبر انتخابات 20 من أغسطس ونتائجها المتوقعة بأي شكل من الأشكال لصلاح وخير الشعب الأفغاني، في الوقت نفسه تصرح بألفاظ صريحة وواضحة بأن ما حصل ويحصل من شد وجذب والافتضاح الحاصل وما جعلت تلك الديموقراطية المصطنعة التي تفوح منها الرائحة الكريهة أكثر نتناً، كان العامل الأساسي فيها تمسك الشعب الأفغاني بقيمه الدينية ومن ثم الوطنية، والمقابلة الرجولية والمقاطعة المتينة للمتجاوزين ومشاريعهم!
---------------------------------------------------------------------------------------------------------

مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت


No comments: