Monday, July 21, 2014

Islamic State Statement: Australian "Martyrdom Bomber" Abu Bakr al-Australi Attack in Baghdad





بسم الله الرحمن الرحيم

الـدولـة الاسـلاميـة " دولـة الخلافـة الراشـدة "

ولايـة بغــداد

أبـو بكـر الأستـرالي يفجّـر حزامه الناسـف فـي أحـد أوكـار الحـرب علـى المسلمـين فـي بغـداد

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فقد انطلق فارس من فرسان الإسلام، وبطل من أبطال الخلافة، أخونا الأعجميّ الذي تقدّم يوم أن توقف كثير من العرب، الأخ الفارس المهاجر (أبو بكر الأسترالي رحمه الله) الذي هَجَر اللّذائذ وزخارف الدّنيا وأقبل على ما عند الله، انطلق لينغمس بحزامه الناسف الثقيل وَسْط أحد معابد الرّافضة في الشّورجة ببغداد والتي تستخدمها ميليشياتهم للحرب على الإسلام وقتل وتهجير أهله، انغمس فارسُنا المغوار ثم كبّر وفجّر وأحالهم بفضل الله الى أشلاء متناثرة، وكانت حصيلة العمليّة المباركة هلاك وإصابة أكثر من 90 منهم، ولله الحمد والمنّة، نسألُ الله أن يتقبّلَ أخانا في الشّهداء الذي كان رقيق النّفس وشديد البأس، ونسألُهُ سبحانه أن يُعْلِيَ مقامَهَ في عليّين.

وصلّى الله على نبيّنا مُحمَد وعلى آله وصحبه وسلّم

19 رمضان 1435هـ

والله أكبر
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
الـدولـة الاسـلاميـة " دولـة الخلافـة الراشـدة "
ولايـة بغــداد

نسألكم الدعــــــــــــــاء

Mujahideen Shura Council in Bayt al-Maqdis Statement, "Patience People of Gaza, We are with You, People Defending the Land"





بسم الله الرحمن الرحيم

{
انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }

صَبرًا أهـلَ غزَّة ... فإنَّا مَعكُم مُرابِطُون*

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

تعيش الأمة الإسلامية أجواء شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران بمزيد من التقرِّب لله سبحانه وتعالى عبر الصيام والقيام وتلاوة القرآن آناء الليل وأطراف النهار، بينما المسلمون في غزة الجريحة يذوقون ويلات القصف والدمار والتشريد على يد اليهود المجرمين، الذين لا يرقُبُون في المؤمنين إلاً ولا ذِمَّة، فها هم يَقُتلون النساء والأطفال والشيوخ ويُهدَّمون المنازل فوق رؤوس ساكنيها في وضح النهار، والعالم كله يشاهد ما يجري ولا يحرك ساكنًا، فحسبنا الله ونعم الوكيل، ولكم الله يا أهلنا وإخواننا وأبناءنا في غزة العِزَّة، حيث ندعُوكم ونحثُّكم لما أمركم به ربُّكم؛ فاصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون، واجعلوا من هذه المِحنة فُرصةً للعودة إلى الله والتعلِّق بحبله المتين، والتبريء من كل حول وقوة لغيره، فلا كاشف لهذه الغُمة وهذا المُصاب إلا الله، إنه ولي ذلك والقادر عليه .
 
وبفضل الله تعالى فإن إخوانكم في "مجلس شورى المجاهدين" لايزالون على عهدكم بهم ثابتين؛ على ثغورهم مرابطين، يتربصون بالعدو الدوائر، ويُسخِّرون كل ما أتاهم الله من قوةٍ لرد العدوان اليهودي الصائل على الدين والعرض والنفس، فأبطال الوحدات الصاروخية يرجمون اليهود بما تيسَّر من صواريخ، وإخوانهم يرصدون طائرات العدو ويكيدون لها ما يسوؤها بإذن الله، وآخرون يكمنون في نقاط رباطهم ينتظرون اللحظة التي يحين فيها لقاء العدو ويحمى الوطيس، والجميع بفضل الله يعملون ليل نهار يحتسبون أجرهم عند علاَّم الغيوب، لا يرجون من أحدٍ حمدًا ولا شكورًا، تلهج ألسنتهم بذكر الله ودعائه أن يتقبل منهم أحسن
ما يعملون.

وختامًا فإننا نسألُ الله سبحانه أن يرُد كيد اليهود لنحورهم، وأن ينقلبوا خاسرين خاسئين بعون الله، ونرجوه تعالى أن يربط على قلوب المسلمين في غزة ويلهمهم الصبر والسلوان، وأن يُوفق ويُسدد ويحفظ المجاهدين في سبيله الذين يعملون لإعلاء رايته وإقامة شريعته، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

(
وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ)
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ

تنويه هام:

--
لم نُصدِر أي مقاطع فيديو لأعمالنا الجهادية خلال هذا العدوان حتى تاريخ هذا البيان.
--
المصدر الوحيد لبياناتنا وإصداراتنا هو "مركز ابن تيمية للإعلام" عبر شبكتي الفداء وشموخ الإسلام، وحسابه على التويتر.

مجلس شورى المجاهدين

أكناف بيت المقدس

الاثنين 16 رمضان 1435 الموافق 14 – 7 - 2014

الهيئة الإعلامية لمجلس شورى المجاهدين
-
أكناف بيت المقدس-

ــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ ــــ

المصدر:
مركز ابن تيمية للإعلام


*Murabitun refers to those who "stand in ribat" (guardianship, protection) of Muslim lands.
 

Friday, July 18, 2014

Abu Muhammad al-Maqdisi: Statement on the Islamic State/ISIS Caliphate (ENGLISH)


This is Some of What I Have and Not All of It 

Written by: Abu Muhammad al-Maqdisi 

In the Name of Allah, the Most Compassionate, the Most Merciful

All praise be to Allah. Peace and blessings be upon the Messenger of Allah.

To proceed,

These are some of the points and observations that I wished to write down in this Blessed Month (Ramadan), the month of the Qur’an. We ask Allah to grant us the blessing to be able to distinguish between right and wrong, and to use us in support of the truth, unafraid of any enemy or affected by contradictions. May Allah guide us and all our brothers to the right path. (Ameen!)

First: Due to the flow of visitors, I heard much in the past two weeks. I was unable to read much and I still have a lot to read, but from the little that I have read, every side was eager to attain victory for the faction (party, group) to which they pledged allegiance. They worked hard to show its evidence, data, and arguments, and many of it has no juristic (fiqh or shar’i) basis. Much of it was given to me and I looked at it prior to my release from prison. I will not dismiss completely what was presented to me as I see no usefulness in it. Either affirm the truth or admit that you were wrong.

Second: In the parties I heard from there are certainly wise and virtuous people. Both parties have those who seek righteousness and desire its success, and they do not wish for evil but reject it, even if it comes from those with whom they are allied. I was pleased with them and decided to continue to communicate them and they strengthened my assemblies. Such people are counted upon for reform and closing the rifts. And in those parties are also fanatics and on whom the saying applies: “the fanatic does not distinguish”. They did not provide much use to the assemblies, but enflamed issues and they must learn to listen and understand.

Third: Moral pressure was exerted on me to retract that statement that I [previously] issued after a productive and lengthy communication between the parties involved in either the reconciliation or the arbitration that was refused by the State’s (ISIS) group. A large number of people claim that the statement is null or will be voided. None of it was issued by me (promises of recantation) and I did not promise anyone of it [in retracting the statement].

What I have said in front of them and still say: The statement and its author are not flawless. [The statement] came about as a result of fruitful communication between all those involved especially those who refused the previous initiatives and who refused to resort to legal (Shariah) arbitration. Some of them claim that I only listened to one side only.
[Yet] in my prison cell, I had a supporter of the State (ISIS) who used to call weekly about Syria and often provide us with pro-State (ISIS) news. I received State (ISIS) news, reports, and writings that are pro-State (ISIS), as I also looked at the State’s scholars’ response to such news. The replies are saved to keep-off those who doubt it. I reiterate that if I appear unjust to one side in my statement or deviated from the truth, then I will immediately and without hesitation retract it as truth is my guide and it is easily followed as I am not committed or biased to either side.

Regarding the statement, its issuance was borne from those who refused to go down to the judgment of Allah, and in it I advised to stand by the side of those who arbitrate with the Shariah of Allah. That does not mean that the party in which we called to stand aside is infallible or that we recommend them with an absolute recommendation, but the matter is as Sheikh al-Islam (ibn Taymiyyah) said: “Pure justice in everything is impossible, by knowledge and work, but the ideal is idealized.” Fatwas (10/99)

Fourth: I still repeat that fairness is the suit of the honourable, and the honourable are few among the contesting parties and their supporters in all the countries. The result of this lack of fairness by many among the prominent ones in the media and the muftis of the contesting parties is that negative phenomena have spread among the youth of the current in many of the countries. They found bad examples and follow them in swearing, lacking manners, having mistrust, and lacking in polite dialogue.

Before my release, I heard about abuses by some of the media spokesmen and jurists of both contesting sects, and I relayed some of this and rejected it. After my release from prison I read about abuses and abasement from people who do not deserve to describe the Mujahideen or jurists in such a way. If they had described street people instead of jurists it would have been better. They accused the offenders as being bastards, sons of whores, and other obscene and vulgar language, and uttered other than that of lies, falsehood, and slander - and this is not worthy of those who issue the signature of Allah and give fatawa in the religion of Allah - to inciting for the spilling of protected (Muslim) blood and devaluing it (the blood and lives of the Muslims).
They became bad examples for youth of this current all-over the world and not only in the Syrian field; affliction overran them, lack of manners spread among them, as well as insults towards young and old, and scholars and educators. The assault even spread to offenders among the Muslims, and their blood and souls were made permissible. Sufficient for us is Allah and (He is) the best Disposer of affairs from these mistakes that they spread among the public and the villainous among the people.

We are surprised by anything that comes from the like of those jurists, muftis, and spokesmen who are characterized by such base morals and daring against the blood of the Muslims! Therefore, we disavow their falsehood and we demand their officials from all the parties be concerned for the religion of Allah, the purity of this current, and the character of its people and the affair of Jihad and the Mujahideen. We demand that they exclude them and keep them away from positions of directing and giving speeches, for everyday they repel from this religion with their contradictory speeches, and they flee from its correct method with their crooked method, and they deform its honourable morals with their base “ethics”.
Whoever seeks the interest of Jihad must exclude the low ones, the misguiding ones, those who incite to shed the blood of the Muslims, who spread bad morals and obscenities among the Muslim youth. Instead, make them guiding advocates who are merciful with the Muslims, who adhere to the ethics of the Prophethood and follow its guidance in the Ummah and know how to address all the people.

Fifth: Some good people conveyed to me that some people in Sham, in an attempt to influence me to retreat from the statement, saying that blood was shed because of it, or at the time of its issuance, a bombing was dedicated to me under name of “Millat Ibrahim” (a famous book authored by the Shaykh) from parties hostile of the State organization (ISIS).
This is intimidating talk and pressure as much as possible to obtain greater portions of concessions, and it is a technique which might be useful in negotiation or buying and selling, but it is not useful in arguing, convincing, or fulfilling truth and aborting falsehood. Therefore, it is not beneficial to use it in this aspect. The complaint is lacking credibility, because the statement did not incite to shed blood of a Muslim, nor did it not mention a call to kill or fight.
Rather, all the efforts exerted over the past eight months resulted in this statement, which was for the sake of stopping the bloodshed and keeping the rifles from being directed at the chests of the Muslims and the Mujahideen; and for the sake of stopping the negligence of others among the Muslims or objecting to perform their rights; and for the sake of stopping from devaluing their blood and money, under pretexts of interests of the State (here he means both the interests of the true Islamic State and also the organisation ISIS), building the (Islamic) State, etc, as if everyone else (other than ISIS) does not want to build an (Islamic) State or empower the Shariah of Allah.
In any case, whoever refused the arbitration will be the one to bear the responsibility for the ongoing bloodshed, just as whoever embarked in shedding it (initiating the fighting to begin with) will bear it from all the parties. On my part, I praise Allah, He who saved me from shedding one drop of Muslim blood. I ask Him the Almighty, [for me] not to be a cause, not even with a single letter or half a word in that. I say that those who apply pressure in such these techniques: “I am not a man who heeds the sound of hatred”.

I say: To whoever dedicated any operation to me that shed the blood of a Muslim from any party of the parties: “Nay it is ye who rejoice in your gift!” [Al-Naml, 36] Dedicate to me if you like, but obey my advice and respond to my calls to stop the bloodshed and accept arbitration, reform, and straightforwardness on the guidance of the Prophet, peace and blessings of Allah be upon him, in Da’wa and Jihad. This is what we demand of you to dedicate it to us if you love us or love to delight our eyes.
Our eyes cannot be delighted with the shedding of Muslim blood from any party that is within the circle of Islam even if they were disobedient. We do not give permission to fight any Muslim at all but to push away the assailant, and it is known that pushing away the assailant does not mean killing specifically, but to push away first, and what cannot be pushed by the tongue or hand then it is not permitted to push by weapon, because the origin is the sanctity of the Muslim blood and his money and honour.

Sixth: I was asked about the victories of the State organization (ISIS) in Iraq, so I said: There is no believer that does not rejoice for the victories of Muslims, no matter their condition, (over those who) their description is as Rawafidh and apostates. The fear is for the consequences of these victories and how the Sunnis and the other Da'wa or Jihadi groups and all the Muslims in the liberated areas will be treated? And against whom the heavy weapons will be used that were taken as spoils from Iraq and sent to Syria? This is my question and my concern. We are afraid of the answers on the ground, because we do not trust the minds that hold these weapons for many reasons.

Seventh: In the morning today I was asked: Do you know about the writings of someone about the Caliphate and his saying that its empowerment is not a requirement!
I said: I did not know about it, but the writing is read by its title, and the announcement of their naming their organization the Caliphate must be soon.

Then he said: And what is your opinion if they (ISIS) announce that (Caliphate)?

I said: The name and its announcement do not bother me and I will not waste my time refuting what someone blackened in his writings, because all of us wish for the return of the Caliphate, the breaking of borders, the raising of banners of Tawhid, and the dropping of the banners of denouncement. No one hates that but a hypocrite. The wise lesson is through matching the names with the facts and its existence and to apply it truly and, indeed, on the actual land. Whoever rushes something before its due time will be punished by being deprived from it.
But what concerns me the most is what those people will require for this announcement and the name in which they developed it from an organisation (AQ in Iraq the ISI), to the State of Iraq and Sham (ISIS), and then to a general Caliphate (IS). Will this Caliphate be a safe haven for every vulnerable one, and a shelter for every Muslim? Or will this name be considered a sword hanging over those who disagree from among the Muslims? Will it write-off all the emirates that preceded their announced state? And will they abort with it all the groups that do Jihad in the Cause of Allah in all different fields before them?

The brothers in the Caucasus have already announced their blessed emirate and did not require that all the Muslims everywhere comply, and neither did they shed inviolable blood for the sake of a name. What then is the destiny of the Islamic Emirate of the Caucasus to those people after declaring aloud the name of the Caliphate?
The Taliban announced an Islamic Emirate before them, as well, and its Emir, (Amir al-Mu’maneen) Mullah Omar, may Allah preserve him, is still fighting the enemies, he with his soldiers. They did not require the shedding of inviolable blood or untangling a complex knot in the name of the emirate, which was truly founded on the land for years. So what is the destiny of this emirate to those who speak in the name of the Caliphate today and announced it?
What is the destiny of all the active Muslim groups, those whose members pledged allegiance in Iraq and Sham and all-over the land? And what is the destiny of their blood to those who speak in the name of the Caliphate today and have yet to stop threatening those who offend them among the Muslims by tearing apart their bodies with bullets?

These are the important questions that I have that require answers.

And here we are, before the day is over, al-Adnani shouts out the expected questions. He was like we have expected. We did not do him injustice.

O Allah, have mercy and grace on the Muslims, O Lord of the Worlds. Distance evil and malice away from them. (Ameen!)

I conclude with a warning to those who wade in the blood of Muslims, whoever they are: Do not think that with your loud voices you will silence the voice of truth, or that with your threats, your shouts, your lack of manners, and your aggression that you will silence our bearing witness to the truth. No, a thousand times no… We will stay loyal guardians for this religion, protectors who stand on guard for these groups, defending them from those who tamper and do wrong, from the slander of the fanatic and the intransigent and others who maim… Either you reform yourselves, repent, and keep away from the blood of the Muslims and distorting this religion, or we will strike upon you with words like swords, striking with evidence the livers of mounts and moving with its sayings the riders.

You and others know that we will not be silent in prison or behind bars, and we will not be silent after escaping the jaws of the jailer. By Allah, He who raised the sky without pillars, we will not leave anyone to tamper with this religion and devalue the blood of the Muslims, even if they accuse us of hostility, distortion, and lies, and slander everyone near and far... We warn you about distorting the religion of Allah and corrupting and staining with the blood of the Muslims and the Mujahideen. Be pious and always speak the truth.

For every event there is a Hadith, and for every situation there is a saying.

I say: This is some of what I have and not all of It... I put it forward in this Blessed Month (Ramadan), recalling the Hadith of the Prophet, peace and blessings of Allah be upon him: “Whoever does not give up lies and false conduct, Allah has no need that he should give up his food and drink.”

It was said that Abu Mas’ud, may Allah be please with him, had asked: How do you welcome the month of Ramadan? He said: “None of us would dare to welcome the crescent [moon] and in his heart with malice on his Muslim brother.”

Written by: Abu Muhammad al-Maqdisi

Fourth of Ramadan, 1435 (July 2014) from the Hijrah of al-Mustafa, Peace and Blessings be Upon Him

Minbar al-Tawhid wa'l Jihad Shari'a Council Member Abu Mundhir al-Shinqiti on the Islamic State's "Caliphate" on the Scale of the Shari'a


رأي ابي المنذر الشنقيطي في إعلان الخلافة
مقال جديد لأبي المنذر الشنقيطي 
 
إعلان الخلافة ..
في الميزان الشرعي

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله رب العالمين 

والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين .

ثار الجدل في الأيام الماضية حول مشروعية الخلافة التي أعلنتها الدولة الإسلامية في العراق والشام بين مؤيد ومعارض .

وقد رأيت أن أتناول الموضوع من زاوية شرعية بحتة , بعيدا عن التحيز لهذا الطرف أو ذالك , فأقول مستعينا بالله تعالى راجيا منه الصواب والسداد والإخلاص :

البعض يتصور أن الإمامة الشرعية يمكن أن توجد دون وجود الخلافة ..وأنهما أمران متغايران ..!
وهذا خطأ ..!

فالإمارة الشرعية هي نفسها الخلافة الشرعية لا تغاير بينهما في الشرع ..

وحيثما وجد الإمام الشرعي فهو الخليفة سواء سماه الناس خليفة أو أميرا .

والخطأ في ذالك راجع إلى عدم التفريق بين الحقيقة الشرعية والحقيقة العرفية في هذه المسألة ..

فلا بد أولا من تصور الخلافة في مفهوم الشرع تصورا صحيحا حتى نحكم عليها حكما صحيحا لأن الحكم على الشيء فرع عن تصوره ..

ولا بد أيضا من التمييز بين المفهوم الشرعي للخلافة والمفهوم السياسي للخلافة ..

لأن الخلافة قد تكون موجودة من الناحية الشرعية ومعدومة من الناحية السياسية ..

ونحن حينما نتكلم عن ضرورة عودة الخلافة فلا يعني ذالك إقرارا منا بغيابها من الناحية الشرعية ..

بل الذي ندين الله به هو أن حكمها موجود منذ قيام الحكم الإسلامي في أفغانستان على يد حكومة طالبان .

لكن الخلافة التي مازالت غائبة هي الخلافة في المفهوم السياسي .

ولإيضاح هذا الأمر نقول : 

الحقيقة الشرعية للخلافة هي " مباعية رجل من المسلمين على الإمامة العظمى" ...

حتى ولو لم يكن له لحظة البيعة أو بعد البيعة نفوذ وسلطان على بلاد المسلمين ما دام لم يُسبق ببيعة شرعية .

أما الحقيقة العرفية للخلافة "المفهوم السياسي" فهي خضوع بلاد المسلمين كلها أو جلها لإمام المسلمين وديانتها له بالسمع والطاعة مع بسط نفوذه عليها .

والأحكام الشرعية لا ترتبط بالحقائق العرفية وإنما بالحقائق الشرعية .

أي أن حكم الخليفة لا يعطى إلا لأول أمير بويع بيعة الشرعية, وإن لم يدّع أنه خليفة لأن تلك البيعة هي الخلافة في اعتبار الحقيقة الشرعية..

وهذا التصور لمفهوم الخلافة وحقيقتها لم آت به من كيسي بل هو نتيجة حتمية لمدلول النصوص الشرعية التي منعت تعدد الإمامة وأعطت الشرعية لأول من بويع له ..

فليس من السائغ الشرعا أن يبايع المسلمون في أي أرض من بلاد الإسلام إماما شرعيا وتثبت له البيعة والإمامة , ثم يأتي رجل بعد ذالك ويدعي الأمر لنفسه ويقول : أنت تمت مبايعتك على أنك أمير الدولة فقط وأنا أبايع على أني خليفة للمسلمين !!

هذا المنطق القائم على أساس التفريق بين الإمامة والخلافة ليس له أي أساس شرعي , لأنه يعتمد على الحقيقة العرفية ويلغي الحقيقة الشرعية ..

الخلافة هي ولاية أمر المسلمين ’ وكل من ولي أمر المسلمين فهو في مفهوم الشرع خليفة ..

بقي فقط أن نحدد من هو الأولى بهذا المنصب من غيره إن كان ثمة أئمة متعددون .

كما أنه لا فرق من الناحية الفقهية المحضة بين الأمير العام في قطر من أقطار المسلمين"إذا لم يكن مسبوقا ببيعة" ,وبين منصب خليفة المسلمين .

فكل ما يجب للإمام من الحقوق يجب لهما ..

وكل ما يجب عليه يجب عليهما ..

الفرق بينهما فقط هو أن الأول لم يتمكن من بسط نفوذه عل جل بلاد الإسلام أو كلها ..

والثاني تمكن من بسط نفوذه على كل بلاد الإسلام أوجلها ..

وعدم التمكن من بسط النفوذ لا يؤثر في شرعية الإمام لأن التمكن ليس شرطا في الإمامة ولأن الإمام ينال شرعيته بالبيعة لا بالتمكن .

وبهذا المعنى فإنه لا فرق من الناحية الشرعية بين الخليفة العثماني والخليفة الطالباني ..

***

ومتى أمكن توحد المسلمين تحت أمير واحد فلا يجوز لهم التفرق في إمارات مختلفة ..
وإن تفرقوا فالشرع لا يقرهم على ذالك ..

وفي هذه الحالة يكون الإمام الشرعي هو أول امير شرعي بويع له ..

لقوله صلى الله عليه وسلم : "فوا ببيعة الأول فالأول"
وأما بقية الإمارات فلا عبرة لها لأن المعدوم شرعا كالمعدوم حسا .

نسقط هذا الامر على واقعنا فنقول : 

إذا كان توحد المسلمين في هذه الأيام تحت امير واحد غير ممكن من الناحية العملية فيشرع لكل ناحية أمكن اتصال أهلها تولية امير عليهم
فلا حرج في إقامة إمارة إسلامية في الصومال او في أزواد أو في ليبيا أو في الجزيرة او في العراق إن تعذر الاجتماع تحت أمير واحد .

وإن كان توحد المسلمين في هذه الأيام تحت سلطة امير واحد امرا ممكنا فلا يجوز تعدد الإمارات ’ وإنما يجب على سائر الإمارات أن تخضع لأول من بويع له من الأمراء وهو في هذه الحالة أمير المؤمنين الملا عمر حفظه الله .
من هو أمير المؤمنين إذا ؟

هو أول أمير بايعته جماعة المسلمين بيعة شرعية ..

سواء سميناه خليفة المسلمين أو رئيس الدولة ..

سواء ادعى لنفسه حق الخلافة أو لم يدع , فهذا الحق ثابت له بمجرد مبايعته ..

وإنما اعتبرنا الخلافة قائمة من الناحية الشرعية مع أنها غائبة من الناحية السياسية
لأن القاعدة الفقهية تقول : الموجود شرعا كالموجود حسا .

ومعنى القاعدة : أن ما حكم الشرع بوجوده له من القوة ما يُلزِم باعتباره وكأنه موجود وإن كان هو في الواقع معدوما .

لأن الاعتداد في الأمور الشرعية إنما هو بالشرع لا بالحس. 

فكل ما حكم الشرع بوجوده وجب اعتبار وجوده ، ولو لم يكن موجودًا حِسًّا. 

ومن أدلة هذه القاعدة :

1- عن عاصم بن عمر بن الخطاب عن أبيه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم" رواه البخاري . 

ومعلوم أن الصائم لا يسمى مفطرا حتى يتناول شيئا من المفطرات .

لكن لما انقضى وقت الصيام الشرعي سماه النبي صلى الله عليه وسلم مفطرا وإن لم يتناول شيئا من المفطرات لأن الوقت وقت إفطار ’ والصوم في هذا الوقت غير مشروع .

وبعض أهل العلم تأول الحديث على معان أخرى .

2- عن أم سلمة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنما أنا بشر، وإنكم تختصمون إلي، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي له بنحو ما أسمع فمن قضيت له بحق أخيه فإنما أقطع له قطعة من النار" متفق عليه .
فدل هذا الحديث على أن الحكم الشرعي لا يتخلف بتخلف البينة الشرعية .

وفي هذا إثبات للبينة الشرعية وإن كانت معدومة في الواقع .

ومن تطبيقات هذه القاعدة : 

- الإمام الراتب إذا صلَّى وحده فكأنما صلَّى في الجماعة؛ لأنه إنما قصد المسجد ليؤم بالجماعة، فإذا لم يحضر المسجد غيره فهو كالجماعة ويحصل له فضل الجماعة .

ولا تعاد الجماعة بعده في مسجده؛"في قول المالكية" لأن صلاته وحده بمنزلة الجماعة في تقدير الشرع، والموجود شرعًا كالموجود حقيقة .

- المرأة إذا طلقها زوجها وحرمت عليه ثم أنكر طلاقها وحكم القاضي بعدم وجود الطلاق لانعدام الشهود , يحرم عليها تمكين الزوج من الاستمتاع بها .

إذن فالخلافة وحقوقها وما يترتب عليها من أحكام تثبت بمجرد البيعة .

والخلافة كانت موجودة لأنها وجدت مع أول بيعة شرعية لإمام شرعي ..

وهو أمير المؤمنين الملاعمر حفظه الله ..

أما الإعلان عن الخلافة فهو خطوة سياسية لا تغير شيئا في الأحكام الفقهية , لأن الإحكام مرتبطة بالبيعة لا بالإعلان ..
فتسري أحكام الخلافة بمجرد وجود البيعة وإن لم يوجد الإعلان .

فالنكاح مثلا تترتب أحكامه على مجرد حصول العقد وشروطه سواء وجد الإعلان عن النكاح أم لم يوجد ..وإن كان الإعلان نفسه مطلوبا .

ثم إن هذا الإعلان عن الخلافة إن كان متأخرا عن البيعة فقد يكون موافقا للأحكام الفقهية وقد يكون مخالفا لها ..
فيكون موافقا لها إذا كان الذي أعلن عن خلافته هو الأمير الوحيد المبايع من المسلمين , أو هو أول من بويع له من الأمراء ..
ويكون مخالفا لها إذا كان الذي أعلن له بالخلافة غير الأمير الأول المبايع, إذ لا يجوز إعلان الخلافة إلا لأول من بايعه المسلمون لقول النبي صلى الله عليه وسلم "فوا ببيعة الأول فالاول" رواه مسلم .

فالمسبوق بالبيعة لا يجوز إعلان الخلافة له لان منصبها غير شاغر ..

وهو في هذه الحالة كمن يطلب الزواج من امرأة متزوجة !!

إن أول أمير شرعي بويع له بعد سقوط الخلافة الإسلامية بيعة شرعية صحيحة على الكتاب والسنة هو أمير المؤمنين الملاعمر .

وهذه البيعة الشرعية الصحيحة غير مسبوقة ببيعة اخرى 

فتثبت له بها أحكام الخلافة حتى وإن لم يعلن عن الخلافة لأن الخلافة قرينة البيعة ..

والبيعة التي بويع بها أمير المؤمنين الملا عمر ما تزال سارية ونافذة ولا يقدح فيها استيلاء الكفار على معظم البلاد في أفغانستان لأن التمكين ليس شرطا لوجود البيعة وزواله ليس مانعا من وجودها .

ولهذا فكل الإمارات التي نشأت بعد طالبان ملزمة شرعا بالتبعية لها
لقول النبي صلى الله عليه وسلم "فوا ببيعة الأول فالأول"
وكل من ادعى لنفسه هذا الامر دونها فقد نازع الأمر أهله .

نعم .. إن تشاور المسلمون وسائر الأمراء مع أمير المؤمنين الملا عمر ورضي هو أن يتولى هذا الأمر غيره فلا حرج في ذالك .

أما أن يهجم على الأمر من غير مشورته فهذا منازعة في الأمر .

إن القول بمشروعية تعدد الإمارات للضرورة لا تسلب الامير الأول حقه في الاسبقية , فإذا زالت الضرورة المبيحة لتعدد الإمارات عاد الحق في الأمارة لأول من بويع له ولم تجز منازعته .

إن قولنا بمشروعية بيعة الأمراء بيعة مستقلة في العراق وفي ليبيا وفي غيرها من بلاد الإسلام هو بناء على مشروعية تعدد الإمامة لعدم القدرة على الاجتماع تحت راية إمام واحد .

فإذا زال هذا العذر وأمكن الاجتماع تعين الرجوع إلى الأصل وهو "عدم مشروعية تعدد الإمامة " وإذا عدنا إلى هذا الأصل تعين أن نعود إلى الأصل المقارن له وهو "الالتزام ببيعة الأول" .

نحن الآن بين احتمالين كما قلت سابقا : 

إما أن نقول بمشروعية تعدد الإمامة لعذر عدم إمكانية الاجتماع , وعليه يشرع لكل أهل بلد مبايعة من يمتد إليهم سلطانه من الأئمة ..أو الأقرب ولا يجوز تأثيم شخص لعدم مبايعته أميرا بعينه .

وإما أن نقول بإمكان الاجتماع فيبطل التعدد وتجب مبايعة الإمام الأول وهو أمير المؤمنين الملا عمر .
قد يعترض البعض بعدم تحقق القرشية بالنسبة لأمير المؤمنين الملاعمر ..

وبغض النظر عن كلام أهل العلم في مسألة القرشية فنقول : أن هذا الشرط كان متعذرا بالنسبة لطالبان ومنها نشأت الإمارة الإسلامية فبايعوا أمثلهم وأجمعهم لشروط الإمامة وانعقدت البيعة على ذالك .

وغيرهم من المسلمين تبع لهم .

هنالك أخطاء شرعية ارتكبها الإخوة في الدولة الإسلامية عند إعلانهم الخلافة منها : 

1- إعلان الخلافة للشيخ أبي بكر البغدادي مع انه مسبوق ببيعة الملاعمر .
فإذا كان الشيخ أبو بكر البغدادي مبايعا في الأصل للشيخ الظواهري , فلا يحل له قطعا ان يدعي لنفسه الخلافة ..
وإن لم تكن له بيعة في عنقه فبيعته مسبوقة ببيعة الملا عمر فلا يسعه إلا الدخول فيها .

2- المقصود من الخلافة هو اجتماع الكلمة وحسم الخلاف وينبغي مراعاة ما يحقق هذا المقصد عند إعلان الخلافة ..
لكن اختيار الشيخ ابي بكر البغدادي جاء في ظرف نزاع كبير بين المجاهدين ,وليس من مقتضيات المشورة التي أمر الله بها أن تستبد إحدى الطائفتين المتنازعتين بهذا الامر دون الأخرى مع إمكان المشورة.

فأصبح الشكل الظاهري للإعلان وكأنه جاء بقصد إقصاء جماعة بعينها وإخضاعها لجماعة هي في نزاع معها ..
وهذا يزيد الخلاف ويعمقه ..

وزاد من الطين بلة أن الإخوة في الدولة الإسلامية وهم أصحاب المبادرة اختاروا شخصا منهم , ولو وقع اختيارهم على شخص من غير جماعتهم لكان ذالك أدعى وأقرب للوفاق .

3- عندما قامت الدولة الإسلامية بالإعلان عن الخلافة تصرفت وكأنه لا توجد إمارة شرعية في بلاد المسلمين !
فلم تستشر إمارة طالبان ولم تنسق معها لماذا !!

هل لأنها لا تعتبرها إمارة شرعية ؟

وإذا كانت تعتبرها إمارة شرعية فبأي منطق شرعي تلغي شرعيتها وتقول لأتباعها بايعوني ؟
إذا كان المقصود هو وحدة المسلمين في كيان سياسي واحد فلماذا لم تقم الدولة بحل نفسها والإعلان عن التبعية لطالبان في إطار خلافة إسلامية..؟

ما هي الآلية الفقهية التي تعطي للدولة الإسلامية الحق في حل سائر الإمارات التي سبقتها ؟

4- الإخوة في الدولة الإسلامية أخطأوا بدعوتهم إلى إلغاء بيعات سبقتهم وتحريضهم المجاهدين على نزع أيديهم من طاعة قادتهم ..

وقد يحدث بسبب هذه الدعوى فتنة عظيمة لو تابعهم البعض وخالفهم البعض .
أيها المسلمون : 

إن البيعة دين نتعبد به لله عز وجل وعهد وميثاق غليظ ..

لكن بعض المسلمين اليوم يتلاعب بها فتراه يبايع هذه الجماعة , وإذا لم تعجبه انصرف إلى جماعة أخرى فبايعها ثم لا تعجبه فيبحث عن ثالثة , وهكذا يظل يتقلب بين البيعة والنكث !

حتى فقدت البيعة منزلتها ولم يعد لها من رادع في نفوس الناس أو مانع من مخالفة الأمراء أو الخروج عليهم ..

ألا فتقوا الله عز وجل واثبتوا على بيعتكم ولا تلعبوا بدينكم .

أخيرا أقول : 

هذا ليس موقفا سياسيا وإنما هو بيان لحكم شرعي .

ونحن لا نحابي أحدا على حساب شرع الله عز وجل بل نقول ما علمناه واعتقدناه .

فإن كان صوابا فذالك توفيق من الله عز وجل , وإن كان خطئا فهو مني ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان .

والله أعلم
والحمد لله رب العالمين .

أبوالمنذر الشنقيطي

2014/07/15